الأربعاء 7 ديسمبر 2022 02:25 مـ 14 جمادى أول 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

مدبولي يتفقد نموذج لوحدات السكن البديل لأهالي مثلث ماسبيرو (فيديو)

مدبولي
مدبولي

تفقد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، خلال جولته بمنطقة مثلث ماسبيرو، نموذجا للوحدات السكنية المخصصة للسكن البديل لمن وافق من سكان منطقة "مثلث ماسبيرو" على خيار العودة إليها بعد تطويرها.

وتقوم الحكومة ببناء برجين للسكن البديل لمن وافق من سكان منطقة "مثلث ماسبيرو" على خيار العودة إليها بعد تطويرها، ويتكون كل منهما من 18 دورا سكنيا بإجمالي 468 وحدة سكنية لكل برج.

وأثنى الدكتور مصطفى مدبولي على مستوى التشطيبات الذي تم تنفيذه بها، مشيرا إلى أن ذلك يؤكد أن الدولة تفي بوعودها دوما في تطوير المناطق العشوائية، وتوفير وحدات سكنية ملائمة للمواطنين.

وقال عاصم الجزار وزير الإسكان أنه من المخطط بدء تسليم عدد من الوحدات السكنية في مشروع أبراج السكن البديل خلال سبتمبر المقبل.

وأوضح الدكتور عاصم الجزار أنه جار الانتهاء من التشطيبات الخارجية والداخلية لبرج السكن البديل الأول، التي بلغت نسبة تنفيذها 98%، وكذا أعمال تنسيق الموقع بنسبة 95%، لافتا إلى أن التشطيبات الخارجية لبرج السكن البديل الثاني وصلت إلى 95%، كما بلغ معدل تنفيذ التشطيبات الداخلية به إلى 92%، وأعمال تنسيق الموقع بنسبة 85 %.

وأكد رئيس مجلس الوزراء أن منطقة مثلث ماسبيرو من المشروعات المميزة، التي حرصت الدولة المصرية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، على تطويرها بعد أن كانت تمثل إحدى المناطق العشوائية غير الآمنة؛ وذلك لتوفير سكن ملائم للمواطنين، ليصبح مشروعا حضاريا متكاملا على أعلى المستويات، مما يغير من خريطة المنطقة بأكملها بعد الانتهاء من أعمال التطوير.

وقال الدكتور مصطفى مدبولي: الدولة وفَّت بوعودها بتطوير هذه المنطقة، دون إلحاق أي ضرر بساكنيها، أو مُلاكها، أو المستأجرين، حيث سبق أن أكدنا في مراحل التفاوض مع شاغلي الوحدات والمُلاك، أو غيرهم أن الجميع "سيخرج مستفيدا" من تطوير هذه المنطقة، التي تقع في قلب القاهرة، وسواء الذين حصلوا على تعويض نقديّ، أو من حصلوا على سكن بديل، وكذلك من سيتم إعادة تسكينهم قريبا؛ فالجميع استفاد مما تم من أعمال تطوير، كما أن الدولة استفادت من خلال إعادة الوجه الحضاريّ لهذه المنطقة الحيوية الواقعة في قلب العاصمة؛ وذلك تنفيذا لتكليفات رئيس الجمهورية بشأن تطوير المناطق العشوائية.

وشدد الدكتور مصطفى مدبولي على ضرورة الالتزام بالمواصفات الفنية والمعايير المطلوبة في التنفيذ وبأعلى جودة، مع سرعة إنهاء أعمال تشطيبات أبراج "السكن البديل" بالمشروع؛ لإعادة تسكين المواطنين بها قريبا، وذلك وفقا للتكليفات الرئاسية في هذا الشأن.

كما تفقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، ظهر اليوم، مشروع تطوير منطقة مثلث ماسبيرو؛ وذلك لمتابعة معدلات تنفيذ المشروع على أرض الواقع، ورافقه الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، واللواء خالد عبد العال، محافظ القاهرة، ومسئولو الوزارة وهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة.

وخلال الجولة، أشار وزير الإسكان إلى أن العمل يسير في مشروع تطوير منطقة مثلث ماسبيرو على قدم وساق للانتهاء منه بشكل كامل خلال الفترة القريبة المقبلة، موضحا أن مشروع الأبراج السكنية، الذي يقع على مساحة يبلغ مسطحها 25853 م2 ما يعادل 6.2 فدان، يتكون من دور بدروم ( جراج سفلي) بمسطح 19220 م2 سعة 353 سيارة، ودور أرضي ( تجاري ) بمسطح 16970 م2، والمساحة المخطط بيعها 8500م2.

إضافة إلى دور أول ( جراج علوي ) بمسطح 15800 م2 سعة 280 سيارة، بالإضافة إلى برجين للسكن البديل لمن وافق من سكان منطقة "مثلث ماسبيرو" على خيار العودة إليها بعد تطويرها، ويتكون كل منهما من 18 دورا سكنيا بإجمالي 468 وحدة سكنية لكل برج، وبرج ثالث (استثماري) بارتفاع 23 دورا سكنيا بإجمالي 134 وحدة سكنية، وبرج رابع (إداري) يتكون من بدروم ودور أرضي تجاري، بالإضافة إلى 15 دورا متكررا.

وفيما يتعلق بالبرج الإداري فقد وصلت معدلات تنفيذ التشطيبات الخارجية إلى 98 %، والتشطيبات الداخلية 94%، بينما وصل معدل تنفيذ التشطيبات الخارجية للبرج الاستثماري إلى 98%، والداخلية 90%.

كما أوضح وزير الإسكان أنه جار أيضًا تنفيذ مشروع أبراج النيل ماسبيرو، الذي يتكون من 3 أبراج سكنية، بارتفاع 30 طابقا تحتوي على 774 وحدة سكنية بمساحات مختلفة، ومنشأ معلق يعلو الأبراج بداية من الدور الـ26، ويربط بين الـ3 أبراج، وبه شقق سكنية، وفيلات متميزة.

وترتكز هذه الأبراج السكنية على قاعدة من دور أرضي وأول وثاني، كما تحتوي على أنشطة تجارية وإدارية وترفيهية، بجانب 3 أدوار بدروم، تحتوي على أماكن انتظار السيارات تسع 1272 سيارة وخدمات عامة للمباني، بالإضافة إلى أن المشروع يشمل كذلك إقامة محطة كهرباء تخدم منطقة ماسبيرو بقدرة 80 ميجاوات.