الأحد 25 فبراير 2024 07:17 صـ 15 شعبان 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع
فوز 7 مرشحين في انتخابات جمعية المحمدية فى محافظة البحيرة سكرتير عام محافظة البحيرة يشهد احتفالية ليلة النصف من شعبان بمسجد التوبة بدمنهور السكرتير العام يفتتح معرض ”أهلاً رمضان” بأرض المعارض بمدينة دمنهور وكيل ” صناعة النواب”: مشروع ”رأس الحكمة” قبلة حياة للاقتصاد الوطنى.. ويساهم فى جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية ”قمبووز” منصة إلكترونية جديدة لتعليم اللغة العربية للأطفال العثور على جثة شخص داخل موقف الأتوبيس بالدقي «التنوع الثقافي العلاقات المصرية اللبنانية »صالون ثقافي بالمركز الثقافي اللبناني الماروني القبض على سائق ميكروباص عطل المرور خلال موكب زفاف بالمقطم في ليلة النصف من شعبان.. ما يستحب من دعاء بلاغ يتهم عاطلًا بالتعدي جنسيًا على ربة منزل وسرقة مشغولاتها الذهبية في الدقهلية عامل يحاول التخلص من حياته بحبة الغلة بعد مروره بأزمة نفسية القبض على ربة منزل وعامل فى حال ممارستهما الرذيلة بشقة في الدقهلية

قيادي حوثي مقرب من زعيم المليشيات يستولى على مدرسة بصعدة

عناصر من مليشيا الحوثي
عناصر من مليشيا الحوثي

استولى قيادي في ميليشيا الحوثي مقرب من زعيم التنظيم ، على مدرسة حكومية بمدينة صعدة، المعقل الرئيس للميليشيا، أقصى شمال اليمن.

وقالت مصادر محلية إن القيادي الحوثي عبدالرحيم الحمران، المعين رئيساً لجامعة صعدة ،والذي تربطه علاقة مصاهرة بزعيم الميليشيا عبدالملك الحوثي، أغلق مدرسة الواسعي ومنع الطلاب من الدراسة.

وأكدت المصادر أن الطلاب يذهبون بشكل يومي للمدرسة، لكنهم يجدونها مغلقة فيما يمنعهم مسلحو القيادي الحوثي من الدخول، وفق ما نقله موقع "نيوزيمن" الإخباري.

كذلك، ذكرت أن القيادي الحوثي يريد تحويل المدرسة، وهي من أشهر مدارس صعدة، إلى ملك شخصي بحجة أن الأرض التي بنيت عليها تعود ملكيتها إلى بيت "الحمران"، في سابقة لم تشهدها البلاد من قبل.

فيما تأتي الخطوة ضمن مخطط الميليشيا الحوثية لتدمير العملية التعليمية في مناطق نفوذها في مسعى لتجهيل الطلاب وبهدف تجنيدهم في صفوفها وإرسالهم لجبهات القتال.

وفي آواخر 2014 منذ سيطرة ميليشيا الحوثي على مؤسسات الدولة دأبت على تنفيذ خطة ممنهجة لتفريغ المدارس والعملية التربوية عموماً من محتواها التعليمي والتنويري، من خلال الإهمال المتعمد للجانب التعليمي ومضايقاتها لعدد من المدرسين، وفرض مفاهيم مذهبية وصولاً لتعديل المنهج الدراسي اليمني بما يتوافق وأهداف الجماعة ونهجها المذهبي، سعياً منها لخلق جيل جاهل.