الأربعاء 7 ديسمبر 2022 11:20 صـ 14 جمادى أول 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

حوار مثير لفيريرا مع صحيفة برتغالية (ماذا قال؟)

فيريرا
فيريرا

كشف البرتغالي جوسفالدو فيريرا المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بنادي الزمالك، عن سعادته الشديدة بعد قيادته المارد الأبيض لتحقيق ببطولة الدوري المصري للمرة الثانية مع الفارس الأبيض بعد العودة عقب 7 سنوات.

ويشار الي ان المدرب البرتغالي قد نجح في التتويج بدرع الدوري المصري مع الزمالك في عام 2015 بلقب الدوري المصري بعد رحيل جايمي باتشيكو في منتصف الموسم، وعاد وكرر ما فعله في الموسم الماضي في ظروف متشابهة بعد رحيل باتريس كارتيرون.

وأجرى فيريرا حوارًا مع صحيفة "ريكورد" البرتغالية ، وقال: "عودتنا المتأخرة فوزنا بالبطولة أمر نفخر به، لأن الناس يعتقدون أنه من السهل الفوز في مصر أو قطر".
وتابع: "لكن من الصعب الفوز في كل مكان! قبل سنوات أتينا إلى مصر وتمكنا من الفوز ببطولة الدوري المصري وكأس مصر ونصف نهائي الكونفدرالية".

وأضاف: "رحلت إلى قطر ثم البرازيل وبعد ذلك عدت إلى مصر، لأن علاقتي بالمسئولين في الزمالك كانت قوية للغاية رغم وجود بعض المشاكل عندما غادرت، علاقتي مع جماهير الزمالك كانت خاصة، أحبهم كثيرًا، لذلك كانت هناك ضغوطًا كبيرة جدًا سواء من الجماهير أو النادي للعودة، حتى كانت هناك محاولتين سابقتين ولكن لم يفلحا".

وواصل تصريحاته: "وصلنا هنا في الأسبوع العاشر من الدوري المصري وخرج الفريق من دوري أبطال إفريقيا، لكن كان الأمر مضحكًا لأننا كنا متأخرين بست نقاط عن منافسنا الأكبر الأهلي، ولكن فيما تبقى من مباريات نجحنا في تصحيح الأخطاء وتصدرنا وفزنا باللقب بفارق 7 نقاط عنهم، فزنا كذلك عليهم في نهائي كأس مصر لذلك كررنا ما فعلناه في عام 2015، والآن، نحن في وضع جيد للتأهل إلى الدور التالي في دوري أبطال إفريقيا".

وعن الجماهير في مصر: "هناك فريقان يهيمنان على كرة القدم هنا، الأهلي والزمالك، بنسبة ألقاب أعلى لفريقهما، لأن لديهما عدد أكبر من المشجعين، ما أعلمه هو أن الزمالك لديه 40 مليون مشجع، وهو ما يؤكد شعبيته الكبيرة في مصر، هنا المشجعون متعصبون لفريقهم".


وبسؤاله عن سبب غياب الجماهير في الملاعب المصرية: "لأسباب تتعلق ببعض الأحداث في مصر مثل مأساة بورسعيد في عام 2012، في عام 2015 كان نفس الحال، ما يحدث عار على كرة القدم ولكن هذه هي قواعد البلد، لأن من السهل أن نجد 40 أو 50 ألف شخص في المدرجات، لكن عندما يلعب منتخب مصر لا توجد مثل هذه المشكلة وتجد 80 ألف متفرج".

وعن شعبيته في مصر: "هناك احترام وتقدير من جميع الجماهير هنا وليس الزمالك فقط، هذا مصدر فخر بالنسبة لي، الجميع يريدون التقاط الصور بشكل لا يمكنك تخيله، لذلك أشعر بسعادة كبيرة".

وتحدث فيريرا عن موعد اعتزاله التدريب، قائلًا: "لا أفكر في الأمر، لكن نهاية علاقتي بكرة القدم ترتبط بي عند الموت، في اليوم الذي أغلق فيه عيني، حتى ذلك الحين سأتبع شغفي دائمًا، لكنني الآن هنا، لدي موسم آخر في عقدي ولا أضع أي توقعات لمستقبلي، لكن هناك شيء واحد مؤكد: شغفي بكرة القدم سيستمر حتى آخر أيام حياتي".


وشدد: "استمتع بكل ما أفعله، لست شابًا، لكن أعظم السعادة هي أن تفعل ما تحبه في الحياة، وهذا ما أفعله لقد كنت مدربًا لمدة 49 عامًا، وربما أصل للعام الخمسين".


وما هي أهدافك في الموسم الجديد: "في العامين الأخيرين، فاز الزمالك ببطولتي الدوري المصري وكأس مصر، لكنه كان بطلًا لدوري أبطال إفريقيا منذ 20 عامًا، كان لديه في هذا الوقت ألقاب أكثر من الأهلي نفسه، لكن عندما جاء مانويل جوزيه تغيرت الأمور تمامًا، الزمالك لم يكن قادرًا على مواكبة المنافسين في تلك البطولة، قبل 3 سنوات وصل للنهائي مع جايمي باتشيكو، لذلك هدفنا القادم هو أن يكون بطلًا".

وبسؤال إذا كانت تلك البطولة ستكون الثلج على الكعكة مع نهاية مسيرته الكروية، أجاب: "كنت قريبًا من كأس الكونفدرالية قبل 7 سنوات مع الزمالك، وكذلك دوري أبطال آسيا مع السد، لكن تم إقصائي في المراحل الأخيرة، ربما ستكون الثلج على الكعكة، سوف نرى".

واختتم فيريرا حواره عن الزمالك بالحديث عن شيكابالا، وقال: "بالنسبة لجماهيرنا، فهو أسطورة، لاعب يتمتع بموهبة أعلى من المعتاد، لا يزال يساعدنا في تحقيق أهدافنا رغم وصوله لسن 37 عامًا، عندما شاهدته يتدرب كانت لدي فكرة عن دوره مع الفريق في المباريات وقد كان".

وأتم: "لا أعرف ماذا حدث معه في البرتغال عندما احترف في سبورتنج لشبونة، لكنني أتخيل إذا ما كان قد لعب في أجواء مثالية وثقافة أخرى بعيدًا عن مصر، لكنه يلعب مع الزمالك بشكل جيد ويساعدنا كثيرًا".