جريدة الديار
الأربعاء 24 أبريل 2024 02:52 صـ 15 شوال 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

نصائح من دار الإفتاء لعلاج الملل في العلاقة الزوجية

دار الإفتاء
دار الإفتاء

وجهت دار الإفتاء النصيحة للأزواج لتخفيف الضغوط والتوترات النفسية اليومية بسبب الأمور التي نمر بها في حياتنا اليومية، وقالت احرصا على وجود جوٍّ من المرح والسمر في حياتكما، موجهه حديثها للأزواج، مؤكدة على ضرورة أن يحرص الزوجان على وجود جوٍّ من المرح من خلال تبادل النكات اللطيفة، أو الحكايات المضحكة، أو القصص الطريفة، أو المواقف المحبوبة، وغيرها، للخروج من الضغوط النفسية والحياتية داخل البيت وخارجه لأنه يشرح الصدر ويدفع الملل.

وتابعت الإفتاء: أعلم أن هذا لا ينقص من قدر الرجل، فرغم قيام النبي صلى الله عليه وسلم بمهمات كبيرة وعظيمة إلا أنه كان يحرص كل الحرص على هذا المعنى، فعَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ: خَرَجْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي سَفَرٍ فَنَزَلْنَا مَنْزِلًا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «تَعَالَيْ حَتَّى أُسَابِقَكِ» قَالَتْ: فَسَابَقْتُهُ فَسَبَقْتُهُ. وَخَرَجْتُ مَعَهُ بَعْدَ ذَلِكَ فِي سَفَرٍ آخَرَ فَنَزَلْنَا مَنْزِلًا فَقَالَ: «تَعَالَيْ حَتَّى أُسَابِقَكِ» قَالَتْ: فَسَبَقَنِي، فَضَرَبَ بَيْنَ كَتِفَيَّ وَقَالَ: «هَذِهِ بِتِلْكَ». فاحرصا على تخصيص بعض الأوقات للتنزه والفسحة مع تناوُل الطعام في الخارج، فإن ذلك يساعد على دوام الحب بينكما.

تلقى الدكتور عمرو الورداني، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، سؤالا من متصلة عن حكم رفض إقامة العلاقة الحميمة مع الزوج تقول: «متزوجة منذ 20 سنة، وزوجي بخيل ويضربني ويعاملني معاملة سيئة، وأرفض إقامة العلاقة الحميمة معه بسبب سلوكه معي، فهل على ذنب؟».

ووجه «الورداني»، خلال برنامج «ولا تعسروا»، عبر قناة مصر الأولى، رسالة إلى الزوج قائلا: «اللي إنت بتعمله النبي حذر منه، إن الواحد يضرب زوجته جلد العبد ثم يأتيها، نفسية إيه دي؟! أنت كده مش عايز زوجة، أنت عايز آلة تفرغ فيها شهوتك».

وأضاف: «أنا شايف إنك يجب تغير علاقتك بالأسرة كلها، شوية حنية، أرجوك حاول تفهم إن مش بس عشان تلاقي في لذة، البيت عشان تلاقي وسع ومحبة».

وحول حكم رفض إقامة العلاقة الحميمة مع الزوج وعن رفض الزوجة إقامة العلاقة الحميمة مع الزوج، قال أمين الفتوى: «لو إنتي حاسة إن هتضرري من هذه العلاقة، لا يكلف الله نفسا إلا وسعها»، داعيا الزوجين إلى التوجه إلى مركز الإرشاد الزواجي لحل هذه المشكلات.