جريدة الديار
الجمعة 14 يونيو 2024 02:29 صـ 7 ذو الحجة 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

العثور على جثة طالبة بكلية العلوم داخل ترعة فى الدقهلية

ارشفيه
ارشفيه

عثر الأهالي على جثمان فتاة فى العقد الثاني من عمرها طافيا بمياه ترعة البوهية بنطاق قرية الشعلة مركز السنبلاوين محافظة الدقهلية، ليتبين ان الجثمان لطالبة بالفرقة الثانية بكلية العلوم مقيمة قرية سنفا مركز ميت غمر وتعاني من اضطرابات نفسية وفقا لأقوال أسرتها .


كان اللواء مروان حبيب، مدير أمن الدقهلية، قد تلقى اخطارا من اللواء محمد عز، مدير المباحث الجنائية، بورود بلاغ للعميد أيمن بدوي ،مامور مركز شرطة السنبلاوين من بعض الأهالي بالعثور على جثة طافية بمياه ترعة البوهية المارة امام قرية الشعلة التابعة للمركز.

انتقل ضباط وحدة مباحث مركز شرطة السنبلاوين بقيادة الرائد محمد الهلالي، رئيس المباحث وقوات الإنقاذ النهري وتبين قيام الأهالي بانتشال الجثمان، و بالفحص تبين أن الجثمان للمدعوة"إسراء.ا.م"،19 عاما، طالبة بالفرقة الثانية بكلية العلوم جامعة الزقازيق ومقيمة قرية سنفا مركز ميت غمر، وترتدي ملابسها كاملة ولا توجد بها ثم إصابات ظاهرية وجرى نقلها إلى مستشفى السنبلاوين العام.


بسؤال والدها 60 عاما، بالمعاش، ومقيم بذات القرية قرر خروج نجلته من المنزل أمس لزيارة إحدى صديقاتها إلا انها لم تعد ولم يحرر ثمة محاضر

بالبحث عنها عثر عليها بالمكان المشار إليه وقرر انها تعاني من أزمة نفسية حادة "اضطرابات نفسية ولم يتهم أحدا .

وأكد تقرير مفتش الصحة ان سب الوفاة اسفكسيا الغرق ولا توجد شبهة جنائية فى الحادث.

تحرر عن ذلك المحضر اللازم بالواقعة وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.


وتعمل الدولة علي تقديم الدعم النفسي للمرضى النفسيين من خلال أكثر من جهة خط ساخن لمساعدة من لديهم مشاكل نفسية أو رغبة في الانتحار ، أبرزها الخط الساخن للأمانة العامة للصحة النفسية ، بوزارة الصحة والسكان، لتلقي الاستفسارات النفسية والدعم النفسي ، ومساندة الراغبين في الانتحار ، من خلال رقم 08008880700، 0220816831، طول اليوم. كما خصص المجلس القومي للصحة النفسية خط ساخن لتلقي الاستفسارات النفسية 20818102.

وأكدت دار الإفتاء المصرية، أن الانتحار كبيرة من الكبائر وجريمة في حق النفس والشرع، والمنتحر ليس بكافر، ولا ينبغي التقليل من ذنب هذا الجرم وكذلك عدم إيجاد مبررات وخلق حالة من التعاطف مع هذا الأمر، وإنما التعامل معه على أنه مرض نفسي يمكن علاجه من خلال المتخصصين.