جريدة الديار
الأحد 21 يوليو 2024 01:28 مـ 15 محرّم 1446 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

نميرة نجم : تحية لصمود المرأة الفلسطينية في مُواجهة حرب الإبادة الجماعية بغزة

قدمت السفيرة د. نميرة نجم مديرة المرصد الأفريقي للهجرة وخبير القانون الدولي، تحية إجلال وتعزيز وتقدير لصمود المرأة الفلسطينية المرأة النازحة أيقونة وأسطورة المقاومة وأم المناضلين من المعاناة وسط جحيم عدوان القصف الإسرائيلي الغاشم والمتواصل علي غزة وحصار مدينة رفح الفلسطينية وما تواجهه من أهوال تفوق طاقة البشر، وما تتعرضه له من تشريد وتعذيب و إنتهاكات وتنكيل مستمر و إبادة جماعية ممنهجه من الإحتلال الإسرائيلي الذي سفك دماء و قتل تسعة آلاف امرأة فلسطينية على الأقل منذ 7 أكتوبر، جاء ذلك أثناء كلمتها الإفتتاحية التي تطرقت فيها إلى معاناة المرأة المهاجرة في سياق الحروب والنزاعات في المؤتمر الدولي الثالث تحت عنوان "المرأة الأفريقية المهاجرة: الدوافع والتحديات والنتائج" الذي تنظمه كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية في جامعة ابن زهر الذي عقد يومي 13 و14 مايو 2024، بمدينة أغادير، وشارك في تنظيمه مختبر الدراسات في التنمية السياسية والترابية وتحليل المخاطر، ومركز أفكان للدراسات الإفريقية والدبلوماسية الموازية بالمغرب .

وشددت السفيرة في كلمتها علي أهمية مراعاة حقوق المرأة المُهاجرة في الظروف الهشة، و تناول ظاهرة هجرة المرأة الإفريقية في سياق الخصوصية الإفريقية ولاسيما فيما يتعلق بالتنمية، ولاسيما وجود عدد كبير من دول إفريقية مُصنفة من الدول الأقل نموًا في العالم، ومع إتساع نطاق النزاعات داخل إفريقيا والأوبئة، والتفرقة القائمة بين الرجال والنساء داخل المجتمعات والدول الإفريقية والحاجة لتمكين المرأة الإفريقية التي لا زالت بعيدة المنال.

وأشارت نجم، إلى أن الهجرة المُتزايدة من النساء والأطفال وموضوعات تأنيث الهجرة وأن 80 ٪ من الهجرة تقع داخل إفريقيا على عكس السرديات السائدة في وسائل الإعلام الغربية التي تهدف إلى خدمة أهداف مُحددة ومن ثَمَّ أهمية التأثير في الخطاب الإعلامي الذي يتناول الهجرة.

وشملت كلمة السفيرة على تعريف بالمرصد مديرة الإفريقي للهجرة ومهامه كأحد الأفرع المُستحدثة في الإتحاد التي تهدف إلى تحسين النظام العام لإدارة الهجرة في إفريقيا والعمل على مُعالجة أوجه القصور في بيانات الهجرة ودعم القاعدة المعرفية بشأن الهجرة في إفريقيا والمُساهمة في السياسات و التدخلات القائمة على الأدلة بشأن الهجرة في الاتحاد الأفريقي ودعم دور الهجرة في التنمية.

وأكدت مديرة المرصد، علي أهمية التصدي للتحدي القائم في أن معظم البيانات الخاص بالهجرة تأتي من خارج الاتحاد الأفريقي ، و إلى تناول الاتحاد الأفريقي لظاهرة الهجرة بشكل شامل قائم على تنقل الأفراد بما يشمل المهاجرين واللاجئين والنزوح والهجرة غير النظامية، وتطرقت إلى مؤسسات الإتحاد الإفريقي الأخرى المعنية بالهجرة والدور التكاملي للمرصد مع مركز دراسات الهجرة وأبحاث الهجرة في باماكو بمالي والمركز العملياتي في الخرطوم بالسودان.

وطرحت نجم بعض قضايا المرأة الإفريقية المُهاجرة التي تم تناولها في سياق إطار مراجعة سياسة الهجرة الإفريقية للإتحاد الإفريقي وركائزها الثمانية وخطة العمل 2018- 2030، القائمة على أولويات الإتحاد الإفريقي وسياساته وأجندة 2063، وتطرقت إلى الموضوعات ذات الصلة بحماية المرأة الإفريقية المهاجرة ولا سيما في الظروف الهشة، ومنها أهمية التشاور مع منظمات حقوق المرأة فيما يتعلق بسياسات الهجرة، وأهمية إدماج المهاجرين والمهاجرات في سوق العمل والتعليم، ومراعاة أثر السياسات والإستراتيجيات على التحويلات المالية للمرأة المُهاجرة، و الوصول المتساوي والمستقل للمرأة إلى وثائق السفر، وتمكين المرأة ودور التعليم، و إستراتيجيات التصدي للإتجار بالبشر وخاصة النساء والأطفال، ومُواجهة العنف القائم على النوع والإستغلال الجنسي، وتوفير الخدمات الشاملة للمُهاجرات العائدات بهدف تيسير إعادة إدماجهن، والأهمية القصوى لتوفير الرعاية الصحية للمرأة المُهاجرة، وفهم التحديات التي تواجها المرأة الإفريقية المُهاجرة وبحث سبل مواجهة هذه التحديات.

وقد تناول المؤتمر عدة محاور شملت الرؤى المُتقاطعة لظاهرة الهجرة، والتنظيمات الإجتماعية والسياسية للمهاجرات الإفريقيات، والقانون والهجرة بما في ذلك الهجرة القسرية المؤنثة والعنف العابر للحدود ومظاهر ونتائج الهجرة، ومسارات الهجرة، وقضايا الاندماج، ومعاناة ودور المرأة الإفريقية المُهاجرة وحماية حقوق المُهاجرات الإفريقيات، وهدف المؤتمر إلى تقديم التوصيات للإسترشاد بها من قبل السياسات الوطنية والدولية المعنية بهجرة النساء الإفريقيات.

وشارك في إفتتاح المؤتمر السفيرة جمانة سليمان على غنيمات سفيرة المملكة الأردنية الهاشمية بالرباط، والتي عرضت للتجربة الأردنية في التعامل مع اللجوء والهجرات، ود. نزهة بوشارب وزيرة المغرب السابقة لإعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة ورئيسة شبكة التواصل الدولية Connect Group ، و زهرة العطواني رئيسة مؤسسة تاوريرت بهولندا.

وقدمت جامعة إبن زهر شهادة شكر وتقدير باسم عميد كلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية ومركز أفكان للدراسات الإفريقية تقديرًا لمشاركة السفيرة د. نميرة نجم المتميزة في مؤتمر المرأة الإفريقية.