جريدة الديار
الأحد 21 يوليو 2024 12:42 مـ 15 محرّم 1446 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

ماذا سيحدث إذا واجهت إسرائيل حزب الله؟

رغم أن العدوان الذي تشنه إسرائيل على قطاع غزة اجتذب قدراً كبيراً من اهتمام العالم على مدى الأشهر الثمانية الماضية، فإن القتال على جبهة ثانية، على الحدود الشمالية للبلاد مع لبنان، يتصاعد الآن.

حيث شن حزب الله اللبناني أكبر هجوم صاروخي حتى الآن على إسرائيل الأسبوع الماضي ردا على غارة جوية إسرائيلية أسفرت عن مقتل قائد كبير في الحزب، مما أثار المخاوف من أن الصراع قد يتصاعد بسرعة، وفق تقرير نشرته صحيفة "فورين بوليسي" الأمريكية.

واحتدم القتال على الحدود الشمالية لإسرائيل منذ أشهر، حيث أطلق حزب الله آلاف الصواريخ والقذائف المضادة للدبابات والطائرات المسيرة على إسرائيل، في حين ردت القوات الجوية الإسرائيلية بآلاف الغارات الجوية. ونزح نحو 140 ألف شخص من منازلهم على جانبي الحدود.

تعليق أمريكي

فيما قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إنه بينما يعتقد أن إسرائيل وحزب الله لا يسعيان إلى حرب أوسع نطاقا، إلا أن هناك مع ذلك "زخما محتملا في هذا الاتجاه".

وأشار نظيره الإسرائيلي كاتس إلى أن بلاده قريبة من التوصل إلى قرار بشأن خوض الحرب، وحذر من أنه “في حرب شاملة، سيتم تدمير حزب الله وسيتعرض لبنان لضربة شديدة”. لكن الصحيفة رأت أن إسرائيل ستكون أيضاً يدها ملطخة بالدماء.

وأكدت الصحيفة في تقريرها أن حزب الله يعد عدوًا أقوى بكثير من حماس، حيث يُعتقد أن الأولى هي الجهة غير الحكومية الأكثر تسليحًا في العالم، وفقًا لمركز الدراسات الدولية والاستراتيجية. وقد قامت المجموعة ببناء ترسانة متطورة من الأسلحة بمساعدة إيران وروسيا.

وقال مايكل أورين، الذي شغل منصب سفير إسرائيل لدى الولايات المتحدة خلال إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما، إن حزب الله يشكل تهديداً استراتيجيا لإسرائيل.

وقال أورين: “لقد قرأت تقديرات مروعة لما يمكن أن يفعله حزب الله بنا خلال ثلاثة أيام، أنت تتحدث عن تدمير كل بنيتنا التحتية الأساسية، ومصافي النفط، والقواعد الجوية، وديمونة”، في إشارة إلى موقع منشأة الأبحاث النووية في البلاد.

وتشير التقديرات إلى أن حزب الله يمتلك نحو 130 ألف صاروخ وقذيفة يمكن أن تطغى بسرعة على أنظمة الدفاع الجوي المتطورة في البلاد وتضرب أكبر مدنها.

الهدهد

ونشر حزب الله لقطات بطائرة مسيرة لميناء حيفا الإسرائيلي، الذي يقع على بعد 17 ميلاً من الحدود اللبنانية، في محاولة واضحة لإثبات قدرتها على اختراق الدفاعات الجوية الإسرائيلية والوصول إلى عمق البلاد.

وخاضت إسرائيل وحزب الله حربا استمرت 34 يوما في عام 2006 وانتهت بمأزق كبير. وفي السنوات التي تلت ذلك، عزز حزب الله ترسانته واكتسب خبرة كبيرة في ساحة المعركة في سوريا، حيث قاتل إلى جانب الحرس الثوري الإسلامي الإيراني. وقال أحد قادة حزب الله لإذاعة صوت أمريكا في عام 2016 إن الصراع كان بمثابة “بروفة” للحرب القادمة مع إسرائيل.

ومثل حماس، يُعتقد أيضًا أن حزب الله قد طور شبكة أنفاق تمتد تحت لبنان، والتي يقول بعض المحللين الإسرائيليين إنها أكثر اتساعًا من تلك التي تستخدمها حماس. وعلى عكس غزة، المعزولة جغرافيا عن داعميها في طهران، أنشأت إيران طرق إمداد برية وجوية تؤدي إلى لبنان عبر العراق وسوريا والتي يمكن استخدامها لدعم قوات حزب الله في حالة نشوب حرب شاملة.

هل تندلع الحرب؟

وتابعت "فورين بوليسي" أن التصعيد سيكون مدمرا أيضا للبنان، حيث يوصف حزب الله بأنه يدير "دولة داخل الدولة"، حيث من المرجح أن تستهدف إسرائيل العاصمة بيروت ومدن أخرى.

وحذر وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت من أن إسرائيل "ستعيد لبنان إلى العصر الحجري" في حال نشوب حرب.

ومثل حماس في غزة، فإن حزب الله متأصل بعمق في السكان المدنيين في لبنان. خلال حرب عام 2006، تعرضت إسرائيل لانتقادات واسعة النطاق من قبل جماعات حقوق الإنسان لاستخدامها القوة المفرطة، وضرب مجموعة من الأهداف غير العسكرية المرتبطة بحزب الله، بما في ذلك البنوك والمدارس والمكاتب السياسية، ومهاجمة البنية التحتية المدنية في البلاد.

وانتهت سنوات الهدوء النسبي التي أعقبت حرب عام 2006 فجأة عندما أطلق حزب الله وابلا من الصواريخ والقذائف على إسرائيل في أعقاب هجوم السابع من أكتوبر 2023 ليتضامن مع غزة.

ويرى عدد متزايد من المسؤولين والمحللين في إسرائيل وخارجها أن غزة مجرد جبهة واحدة في حرب أوسع مع إيران، وقد أصبحوا يعتقدون أن التصعيد مع حزب الله أمر لا مفر منه. وقال إيال هولاتا، مستشار الأمن القومي الإسرائيلي السابق: "ما يقلقني هو أن يكون هذا بمثابة إلهاء، بينما تحقق إيران تقدما غير مسبوق في برنامجهم النووي".

وقال عاموس هوشستاين، مبعوث الرئيس الأمريكي جو بايدن للطاقة العالمية، في حدث استضافته مؤسسة كارنيجي الشهر الماضي، إنه حتى لو كان الجانبان يأملان في تجنب الحرب، فقد يتعثران فيها. وأضاف: "مع استمرار إسرائيل وحزب الله في تبادل إطلاق النار بشكل شبه يومي، فإن وقوع حادث أو خطأ قد يتسبب في خروج الوضع عن السيطرة".

أصبح هوشستاين الشخص الرئيسي لإدارة بايدن في المحادثات الرامية إلى تهدئة التوترات على طول الحدود. ويجري محادثات مع ممثلين في لبنان وإسرائيل هذا الأسبوع.

وقال هوشستاين: "ما يقلقني كل يوم هو أن سوء التقدير أو وقوع حادث، أو صاروخ خاطئ موجه لهدف ما يخطئ الهدف، أو يصيب شيئًا آخر". "قد يجبر ذلك النظام السياسي في أي من البلدين على الانتقام بطريقة تدفعنا إلى الحرب".

وتتعرض الحكومة الإسرائيلية لضغوط متزايدة للتوصل إلى حل يسمح لنحو 60 ألف شخص نزحوا بسبب القتال بالعودة إلى منازلهم في المجتمعات الواقعة على طول الحدود الشمالية مع بداية العام الدراسي الجديد في سبتمبر.