الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

أمنية عبد الله تكتب : كورونا والحرب النفسية

2020-03-17 19:51:05
أمنية عبد الله
أمنية عبد الله
أمنية عبد الله

إن الحرب النفسية لها التاثير الآقوى على توجيه الشعوب لآنها تلعب دور الرياده والمؤثر لرسم الاستراتيجيات التى يجب التعامل بها وفوق ذلك كله فإنها تكون مقنعة بحيث لا ينتبه الناس إلى أهدافها الحرب النفسية تتسلل إلى النفس دون مقاومه و باستسلام تام لان جبهتها اكثر شمولا واتساعا فهى تختبر درجة الوعى عند الآفراد والمجتمعات بأكملها أحزننى كثير طريقه تعامل الآفراد مع مشكله الفيروس وتكدس الهيبرات بالشراء والتخزين كيف لمثل هؤلاء الآفراد أن يكون لديهم مجرد فكره تخزين المواد الغذائيه خوفا من أن يأتى يوم لايستطيعون الخروج من المنازل لجلب متطلباتهم اليوميه نحن لن ننكر أن خطر انتقال العدوى موجود وبنسب معينه ولكن لماذا كل هذا الهلع لماذا لانفكر تفكيرا منطقيا بالتوعيه لماذا لانفكر أنه أنذار من الخالق جل علاه لكى نرجع اليه بالصلاه والوضوء والجلوس بسكينه نفتح كتابه ونقرئه ونطلب منه الدعاء برفع هذة الغمه ..

العامل النفسى مؤثر قوى بالنسبه لآولادنا فى المنازل إذا أرعبناهم بهذة الدرجه ستقل مناعتهم تدريجيا لماذا لا نستوعب الدرس ونجلس ونعلمهم أن النضافه والطهاره أمرنا بها الله كى لايحدث مكروه لنا ..الهدوء ياسادة والتعامل مع الآمور بالحظر ولكن دون مبالغه ...أن بلادنا أمنه من عند الله فيروس كورونا الذى أصاب العالم كله بالهلع والرعب وظهر بمدينة ووهان الصينيةهى لم تكن الآولى لظهور مثل هذة الفيروسات

فقد حدث بالفعل انتشار العديد من الفيروسات على مدار سنوات سابقه منها الأنفلونزا الآسيويةالتى ظهرت في الصين بين عامي 1957و 1958 وانتشرت في سنغافورة وهونغ كونغ ثم الولايات المتحدة وكان عدد الضحايا كبيرا..إن سيدنا نوح عليه السلام عندما جاء الطوفان وركب السفينة وطاف الأرض .. كان كلما مر علي بلدة خرج اليه الملائكة الذين يتولون حراستها فيسلمون عليه ويلقون عليه السلام.ولما مر علي مصر لم يخرج اليه احد فتعجب سيدنا نوح من ذلك ..

فنزل عليه الوحي من الله تعالي لا تعجب يا نبي الله فان كل بلد جعلت لها ملائكة تحرسها الا مصر فاني توليت بنفسي حراستها .ولما انتهي الطوفان واستقرت سفينة نوح علي الأرض.

قال له حفيدة لقد آمنت بك يا جدي ولم يؤمن بك أبي فادعو لي دعوة اسعد بها.فقال نبي الله: اللهم انه أمن بي فاسكنه الأرض المباركة التي هي أم البلاد وغوث العباد والتي نهرها أفضل أنهار الدنيا .

هكذا سميت مصر باسم حفيد سيدنا نوح مصرايم ابن حام ابن نوح.واذا نظرنا لوجدنا ان الله منح مصر ومكه والجنه صفه وخاصية الهيه هي الامن. مصر ذكرها الله 30 مرة في القرأن وقال: "ادخلوا مصر ان شاء الله آمنين".


إرسل لصديق