الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

تحقيقات وتقارير

على مسئولية منظمة الصحة العالمية.. لا دواء لكورونا والثوم لا يجدي

2020-05-23 03:44:32
أرشيفية
أرشيفية
هدي السحلي


نشرت منظمة الصحة العالمية عبر موقعها الإلكتروني، على شبكة المعلومات الدولية، عدد من الأسئلة حول فيروس كورونا المستجد، ووضعت الإجابات عليها، حيث أكدت المنظمة أن اللقاحات المضادة للالتهاب الرئوي، مثل لقاح المكورات الرئوية ولقاح المستدمية النزلية من النمط "ب"، لا توفر الوقاية من فيروس كورونا المستجد.

برلمانى يشيد بتوجيهات السيسي بإطلاق أسماء شهداء الجيش والشرطة والأطباء على شوارع المدن الجديدة

موضحة أن هذا الفيروس جديد تمامًا ومختلف، ويحتاج إلى لقاح خاص به. ويعمل الباحثون على تطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد-2019، وتدعم منظمة الصحة العالمية هذه الجهود.
ورغم أن هذه اللقاحات غير فعَّالة ضد فيروس كورونا المستجد-2019، يُوصى بشدة بالحصول على التطعيم ضد الأمراض التنفسية لحماية الصحة.

كما لفتت المنظمة إلى أنه لا توجد أي بيّنة على أن غسل الأنف بانتظام بمحلول ملحي يقي من العدوى بفيروس كورونا المستجد.
ولكن توجد بيّنات محدودة على أن غسل الأنف بانتظام بمحلول ملحي يساعد في الشفاء من الزكام بسرعة أكبر. ومع ذلك، لم يثبت أن غسل الأنف بانتظام يقي من الأمراض التنفسية.

ونبهت منظمة الصحة العالمية إلى أنه حتى الآن، لا يوجد أي دواء محدد مُوصى به للوقاية من فيروس كورونا المستجد-2019 أو علاجه.
ومع ذلك، يجب أن يحصل المصابون بالفيروس على الرعاية المناسبة لتخفيف الأعراض وعلاجها، كما يجب أن يحصل المصابون بمرض وخيم على الرعاية الداعمة المُثلى. ولا تزال بعض العلاجات تخضع للاستقصاء، وسيجري اختبارها من خلال تجارب سريرية. وتتعاون منظمة الصحة العالمية مع مجموعة من الشركاء على تسريع وتيرة جهود البحث والتطوير.
مشيرة إلى الثوم فى تقريرها، وأنه طعامًا صحيًا، ويتميز باحتوائه على بعض الخصائص المضادة للميكروبات. ومع ذلك، لا توجد أي بيّنة من الفاشية الحالية تثبت أن تناول الثوم يقي من العدوى بفيروس كورونا المستجد.


إرسل لصديق

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر