الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

أحمد سلام يكتب: قراءة لمشهد تكريم أبطال واقعة القطار

2020-09-14 16:13:26
أحمد سلام
أحمد سلام

لم يكن الجندي عبدالله مسعد بطل واقعة تجاوز كمساري قطار القاهرة -المنصورة في حق مقاتل في الجيش المصري في حاجة لتكريم لأن ما قام به هو الطبيعي أدب. إلتزام. تماسك. وهو بذلك يعبر عن ثوابت العسكرية المصرية من الجندي إلي القائد ولهذا كانت الأنظار موجهه لسيدة القطار التي غضبت وهرعت لوقف مهزلة وهي الجريمة التي ارتكبها كمساري أحمق وكان تصرفها مشهدا للتاريخ بطلته أم مصرية لم تتحمل رؤية شاب في عمر أولادها يرمز لجيش مصر يتعرض لإهانة ليواجه الأمر بثبات جعل مصر كلها تفخر به رمزا لجيشها العظيم.

القائد العام للقوات المسلحة يكرم سيدة القطار وكذا الجندي عبدالله مسعد صباح الأحد 13سبتمبر علي هامش احتفالية القوات المسلحة بتكريم القادة، المتقاعدين والمشاهد المصورة موضع اهتمام من رواد مواقع التواصل الإجتماعي لاسيما تكريم الجندي الذي عبر عن ثوابت الجيش المصري.

الأخلاق إذا تدعو للإحتفاء وهنا كان تكريم مصر الرسميّة والشعبية لسيدة القطار.

أما الثوابت فقد استلزمت توثيقا لتصرف مشرف لجندي مصري نال احترام المصريين وهنا شمله التكريم.

علي هامش تكريم الجندي وسيدة القطار من القائد العام للقوات المسلحة غاب عن التكريم بطل آخر هو من صور واقعة الكمساري الأرعن ووثق بطولة إمرأة مصرية ونبل أخلاق جندي مقاتل مصري ولولا توثيق ما جري بكاميرا الهاتف المحمول لمر الأمر مرور الكرام ليفلت الكمساري من العقاب.

ما جري استلزم التوثيق وتكريم أبطال المشهد بمثل ما جري وهنا لابد من الحديث عن الأخلاق التي كانت وراء مشاهد التكريم التي توالت لسيدة القطار بالتزامن مع عقاب رادع للكمساري الذي أساء واستحق العقاب المقترن بالإزدراء.


إرسل لصديق