الخميس 6 أكتوبر 2022 10:00 صـ 11 ربيع أول 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

القبض على شبكة تهريب دولية للمهاجرين بأوربا يتزعمها إيراني

شبكة تهريب مهاجرين دولية يتزعمها إيراني
شبكة تهريب مهاجرين دولية يتزعمها إيراني

قامت أجهزة الشرطة في جميع أنحاء أوربا اليوم الأربعاء ،بشن حملة إعتقالات حيث ألقت القبض على زعيم شبكة مشتبه بقيامها بتهريب ما يصل إلى 10 آلاف شخص على متن قوارب صغيرة عبر القنال الإنكليزي إلى بريطانيا، مع 38 آخرين .

وبهذا السياق، قالت السلطات الأوروبية اليوم، إن الشرطة عثرت على 135 قارباً في أماكن من بينها مزرعة ألمانية ومستودعات في هولندا وأكثر من 1000 سترة نجاة ومحركات خارجية وحزم من المجاديف وأموال استخدمت في التهريب.

هذا، وقالت مات ريفرز، من الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة في بريطانيا، في مؤتمر صحفي : "نعتقد أنها أكبر عملية من نوعها ضد هذا التهديد، وآمل أن ترسل رسالة" إلى المهربين.

إلى ذلك ،نسّقت خمس دول ووكالات الشرطة والعدالة التابعة للاتحاد الأوروبي العملية، التي أدت إلى اعتقال 18 شخصاً في ألمانيا وتسعة في فرنسا وستة في بريطانيا وستة في هولندا، ولا تزال هذه العملية مستمرة.

في حين،قال ريفرز إن زعيم المجموعة المشتبه به كردي إيراني يبلغ من العمر 26 عاماً. ولم يتم الكشف عن تفاصيل أخرى عنه.

من جهتها، أعلنت الشرطة الأوروبية "يوروبول" أنه تم القبض على 39 شخصاً في إطار هذه العملية المنسقة ضد تهريب المهاجرين.

وأوضحت يوروبول، بأن الاعتقالات استهدفت إحدى الشبكات الإجرامية الأكثر نشاطاً في تهريب البشر عبر القنال من فرنسا إلى بريطانيا بقوارب صغيرة.

وأضافت يوروبول أن الشرطة صادرت أيضاً عشرات الآلاف من اليورو نقداً وأسلحة نارية.

في سياق آخر، توقّع ريفرز تراجعاً في عدد محاولات عبور القنال نتيجة لذلك، رغم أن الإجراءات الصارمة المتزايدة التي اتخذتها الشرطة البريطانية والفرنسية لسنوات لم تفعل شيئاً يذكر لردع الأشخاص العازمين على محاولة القيام برحلة محفوفة بالمخاطر للوصول إلى بريطانيا.

ويشار إلي أن وصل أكثر من 28 ألف شخص فروا من الصراع أو الفقر المدقع في أفغانستان والسودان والصومال والعراق وغيرها إلى بريطانيا عن طريق القنال العام الماضي.

وفي نوفمبر الماضي ،لقي العشرات حتفهم أثناء محاولتهم العبور، من بينهم 27 شخصاً على متن قارب مكتظ انقلب.

فيما أكد مسؤولون، إن الشبكة التي تم تفكيكها في عملية الشرطة هذا الأسبوع يعتقد أنها غير متصلة بالشبكة التي كانت وراء حادث الغرق في نوفمبر.