جريدة الديار
السبت 22 يونيو 2024 03:42 صـ 16 ذو الحجة 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

من هو مارتشينياك المرشح للتحكيم في نهائي كأس مصر؟

سيمون مارتشينياك
سيمون مارتشينياك

قرر اتحاد الكرة استقر على تعيين البولندي سيمون مارتشينياك حكمًا لمباراة الأهلي والزمالك في نهائي كأس مصر بين الأهلي والزمالك مساء الخميس المقبل باستاد القاهرة الدولي.

وفي هذا التقرير تستعرض لكم بوابة الديار معلومات عن الحكم البولندي الذي سيدير نهائي كأس مصر بين الأهلي والزمالك.

من هو سيمون مارتشينياك؟

ولد سيمون مارتشينياك في 7 يوليو 1981م بمدينة بوتسك البولندية، ويبلغ من العمر 41 عاما ،وهو حكم دولي بولندي، قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم اعتماده حكما دوليا في سنة 2011.

يمتلك الحكم البولندي خبرة واسعة في إدارة المباريات الدولية، إذ نال الشارة من "فيفا" في 2011، وشارك في إدارة نهائيات كأس العالم 2018، وأدار 38 مباراة في دوري أبطال أوروبا منذ 2014، إضافة إلى مواجهة السوبر الأوروبي بين أتلتيكو مدريد وريال مدريد 2018-2019، إلى جانب نهائي أمم أوروبا تحت 21 عاما في 2015.

وسبق وأشرف على 27 مباراة في منافسات الدوري السعودي، من ضمنها 5 للهلال وذات العدد أيضا للنصر.

بدايته في التحكيم

وبدأ صاحب الـ 41 عاما مسيرته التحكيمية في 2002، عندما كان لاعبا في بلاده، وكشف في مقابلة صحافية سابقة، أنه اتجه إلى السلك التحكيمي بعدما طرده الحكم من إحدى المباريات، وانتقد قرار الحكم بشدة وهاجمه بمصطلحات سيئة، ورد عليه حكم اللقاء حينها: إذا كنت تعتقد أنها مهمة سهلة، فحاول القيام بها.

ادار الحكم البولندي سيمون مارتشينياك مباراة ليفربول وفياريال في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وأدار مباراة إياب دور 16 بين فياريال ويوفنتوس في دوري أبطال أوروبا 2022 وحقق الفريق الاسباني انتصار تاريخي على القريق الإيطالي بنتيجة 3-0 على يوفنتوس ، وكذلك فوز ليفربول 2-0 على إنتر ميلان في ذهاب ثمن النهائي.

المباراة الأخيرة التي أدارها مارتشينياك على المستوى القاري في ملعب سانتياجو برنابيو، يوم 12 أبريل 2022، حين تأهل ريال مدريد على حساب تشيلسي بعد اللجوء للوقت الإضافي.

انتقادات شديدة لسيمون مارتشينياك

وعلى الرغم من مسيرته الدولية المميزة، إلا أن سيمون مارتشينياك تعرض إلى انتقادات شديدة في عدة مباريات أشرف عليها، ودائما ما يواجه أفضل حكم بولندي هجوما عنيفا من قبل الإنجليز، المرة الأولى كانت بعد مباراة يوفنتوس وتوتنهام في 2018 ضمن دوري أبطال أوروبا في دور الـ 16، حرم حينها النادي اللندني من التأهل بسبب الأخطاء الفادحة التي ارتكبها، وعلق حينها فرانك لامبارد، مدرب تشيلسي الحالي، في لقاء تلفزيوني عندما كان محللا: حرم توتنهام من ركلة جزاء واضحة، لا توجد أعذار لسيمون مارتشينياك، كما انتقده كل من غاري لينيكر وريو فرديناند وستيفن جيرارد.

وفي نوفمبر 2018، هاجمه الألماني يورجن كلوب، بعد خسارة فريقه أمام باريس سان جيرمان 2-1، ضمن مرحلة المجموعات في دوري الأبطال، واتهم حينها كلوب الحكم بمساعدة النادي الباريسي، إذ أخرج البطاقة الصفراء لستة لاعبين من ليفربول، وتغاضى عن طرد ماركو فيراتي، لاعب النادي الفرنسي، وقال كلوب بعد اللقاء: فزنا مرتين بجائزة اللعب النظيف في إنجلترا، لكن الحكم جعلنا نبدو كالجزارين بسبب البطاقات الصفراء التي حصلنا عليها، كما أن فيراتي كان يستحق 500 بطاقة صفراء في المباراة.

وتكررت مشاكل الحكم البولندي مع ليفربول دوري أبطال أوروبا 2020، في المباراة التي ودع خلالها بطل الدوري الإنجليزي المسابقة الأوروبية على يد أتلتيكو مدريد على ملعبه وأمام مرأى جماهيره، إذ لم يسلم سيمون مارتشينياك من جماهير ليفربول هذه المرة، الذين عبروا عن استيائهم من أداء الحكم البولندي، كما أن كلوب عبر عن غضبه من مستوى الحكم في المؤتمر الصحافي بعد اللقاء، قائلا: سحبت ماني من المباراة بعدما نال بطاقة صفراء، لأنني خفت أن يتنفس ويسقط بعدها الخصم ثم يتم طرد اللاعب السنغالي.

كما هاجم اليونانيون سيمون مارتشينياك، وذلك عندما حرمهم من ركلتي جزاء في مباراة فريقهم أولمبياكوس ضد ولفرهامبتون الإنجليزي، مما أدى إلى عدم تأهل أولمبياكوس إلى ربع نهائي الدوري الأوروبي في النسخة الماضية،وقال مدرب الفريق اليوناني بعد وداع المسابقة: سقط أولمبياكوس بشكل مخز وغير عادل.

وآخر الانتقادات جاءت من قبل الروس الذين اتهموا الحكم البولندي بقتل منتخب بلادهم في مباراتهم أمام تركيا التي خسرتها روسيا 3-2، ضمن دوري الأمم الأوروبية عام 2020.