الأربعاء 5 أكتوبر 2022 11:27 صـ 10 ربيع أول 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

ما مصير وزارة الإعلام بعد تجاهلها في التشكيل الوزارى الجديد ؟

أسامة هيكل
أسامة هيكل

الديار - أسماء جاد الحق

بعد موافقه مجلس النواب علي التعديلات الوزارية الجديدة اليوم بتعديل ١٣ حقيبة وزارية وتجديد الثقة لباقي الوزارات، تغافل التعديل عن تعيين وزير إعلام جديد رغم خلو المنصب منذ أكثر من عام وذلك بعد إستقالة أسامة هيكل من منصب وزير الدولة لشؤون الإعلام في ابريل عام ٢٠٢١.

والسؤال الذي يطرح نفسه حاليًا، ما هو مصير وزارة الإعلام الان؟ و هل لازال هناك حاجة لوجود وزارة للإعلام أم أنه تم إلغائها.

وزارة الإعلام تم نشأتها عام ١٩٥٢ وتولى حقيبتها نحو ٢٤ وزيرا وهما فتحي رضوان، محمد فؤاد جلال، صلاح سالم، ثروت عكاشة، محمد عبد القادر حاتم، امين هويدى، محمد فائق، محمد حسنين هيكل، محمد حسن الزيات، احمد كمال ابو المجد، يوسف السباعي، محمد سعيد ابو السعود، جمال العطيفي، عبد المنعم الصاوى، علي أحمد قنديل، منصور حسن، فؤاد محي الدين، محمد صفوت الشريف، ممدوح البلتاجي، أنس الفقي، أسامة هيكل، احمد انس، صلاح عبد المقصود، درية شرف الدين، اسامة هيكل.

وقد تم إنشاء وزارة الإعلام بعد ثورة ٢٣ يوليو ١٩٥٢ وأطلق عليها منذ البداية وحتى عام ١٩٧٠ وزارة الإرشاد القومي، وفي عام ١٩٨٢ أصبح للإعلام وزارة مستقلة تحت اسم وزارة الدولة للإعلام.
وفي عام ١٩٨٦ صدر قرار جمهورى بتحديد إختصاصات وزارة الإعلام وهي أن تتولى وزارة الاعلام في اطار السياسة العامة للدولة اقتراح السياسة والخطة العامة للدولة في كافة مجالات الاعلام الداخلية والخارجية، وكذلك
اقتراح السياسات التي تحقق الوجود الاعلامى بكافة اشكاله داخلياً وخارجياً بما يخدم اهداف المجتمع وتحقيق اهداف التنمية ويعمق الديمقراطية وذلك في اطار السياسة العامة للدولة.

كما شملت إختصاصات وزارة الإعلام العمل على ايجاد وتنمية الروابط الاعلامية بين مصر وسائر دول العالم ومتابعة تنفيذ أجهزة الاعلام للاتفاقات والبروتوكولات المتخصصة لهذا الغرض، وكذلك التنسيق بين الخطط الاعلامية لوسائل الاتصال بما يحقق تكامل الرسالة الاعلامية في كافة المجالات.

كما اختصت بتوجيه أجهزة الإعلام لتبصير الشعب بمكاسبه والدفاع عنها في مواجهة التحديات، وتنمية المبادرات الفردية والحافز على العمل وابراز القيم الروحية النابعة من الأديان، تزويد الراى العام العالمي بالبيانات والمعلومات عن مصر ومواجهة الدعايات المضادة وتقديم المعاونة للصحفيين والكتاب والمراسلين، وتقديم الحقائق واتجاهات الدولة عن الوحدات والقضايا الداخلية والخارجية.

وشملت الاختصاصات الإشراف على إعداد وتحرير النشرات والتقارير الاعلامية المتخصصة عن الموضوعات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تهم أجهزة الدولة العليا، وضع الخطة الاعلامية التي تكفل ابراز المناسبات القومية والوطنية واللقاء المتصل بين الشعب وقياداته في مختلف المجالات، وكذلك تنظيم المؤتمرات الصحفية الدولية والمحلية بهدف الإعلام عن السياسة الخارجية والقضايا الداخلية، وكذلك الاتصال بجميع وسائل الاعلام المسموعة والمكتوبة والمرئية، تنفيذ القوانين واللوائح المتعلقة بالمطبوعات الصادرة في الداخل أو الواردة من الخارج الخاصة بعدم مخالفة المطبوعات للنظام العام اوالاداب العامة ولمبدأ عدم تعرضها للأديان تعرضاً من شأنه تكدير السلم العام.

وزير الإعلام هو الوزير المختص بشئون الإذاعة والتليفزيون، ومنذ صدور هذا القرار الجمهورى استقرت أوضاع وزارة الإعلام من النواحي الإدارية والفنية والقانونية والتشريعية وهو ما ساعد على تحقيق الانطلاقة الاعلامية الكبرى التي بدأها الإعلام المصري منذ مطلع الثمانينيات وحتى الآن وهي الانطلاقة التي رفعت الاعلام المصري إلى مستوى العالمية.

وفي سياق متصل تم إلغاء الوزارة اعتباراً من وزارة إبراهيم محلب الثانية ثم عادت مرة أخرى كوزارة دولة في تعديل وزارة مصطفى مدبولي في ٢٢ ديسمبر عام ٢٠١٩ بتولي الدكتور إسامة هيكل وزارة الدولة للإعلام ثم أستقال من منصبه في ٢٥ ابريل عام ٢٠٢١.