الأربعاء 7 ديسمبر 2022 12:26 مـ 14 جمادى أول 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

تأديب الغرب بالنفط.. ذكرى معركة الوقود في أكتوبر 73

الجبهة المصرية أثناء حرب أكتوبر
الجبهة المصرية أثناء حرب أكتوبر

بالرغم من مرور 49 عام على انتصارات أكتوبر، إلا أن مازال هذا التاريخ نقطة مضيئة في تاريخ الأمة العربية بكامل، و ليس مصر أو سوريا فقط.

حيث سطر العرب بطوله خالدة في مواجهة العدو الإسرائيلي المحتل، وقادت السعودية و الإمارات معركة من نوع آخر لتقويد العدو.

ونجح العرب بالتعاون والتنسيق و العمل المشترك، في استغلال ورقة النفط، كـ ورقة فعالة للضغط على الحكومات الغربية لعدم دعم المحتل الإسرائيلي.

فـ بعد قيام الحرب التي تفاجأت بها دولة الإحتلال الإسرائيلي بل و اربكاتها، و بعدما تمكن الجيش المصري من عبور خط بارليف، وبعد ضربة جوية قطعت اليد الطولي للعدو المحتل، سارعت دولة الإحتلال بالاستغاثة بالولايات المتحدة الأمريكية، وفي 13 أكتوبر قامت أمريكا بإقامة جسر جوي لنقل السلاح إلى إسرائيل.

ورداً على ذلك فقد قررت السعودية والإمارات والعراق وإيران والجزائر والكويت وقطر، في يوم 16 أكتوبر رفع أسعار النفط بنسبة 17 في المائة وخفض إنتاجها، كما قرروا حظر التزويد بالنفط للدول التي تؤيد إسرائيل.

ماذا جاء في مذكرة الخارجية السعودية التي أرسلت بشكل عاجل لـ لندن

وبحسب ما أفادته بي بي سي، فإن هناك وثائق كشفت عن أن وزارة الخارجية السعودية سلمت السفارة البريطانية مذكرة في 16 أكتوبر 1973، أرسلت بشكل فوري إلى لندن، قالت فيها "المملكة العربية السعودية مستاءة استياء بالغا من موقف أمريكا الأخير المؤيد لإسرائيل، ومن استئناف إمداد إسرائيل بالأسلحة".

وخلال المذكرة عبرت المملكة العربية السعودية عن تحذيرها من أن "تأثير هذا على كل الدول العربية سيكون سيئا"، كما تضمنت أيضا أنه "في مواجهة هذا الموقف الأمريكي المتحيز، ستجد السعودية نفسها مجبرة على خفض كمية النفط، الأمر الذي سيضر بدول السوق الأوروبية المشتركة، وبناء عليه فإن الأمر متروك لهذه الدول كي تنصح أمريكا بتغيير موقفها المؤيد لإسرائيل، إذ أن هذه الدول ستتضرر أكثر من أمريكا من خفض كمية النفط".

أما فيما يخص دولة الإمارات العربية المتحدة، فقد قام الشيخ زايد بإصدار أمر إلى وزير النفط الإماراتي في 1973 الدكتور مانع العتيبة بعقد مؤتمر صحفي عاجل، وذلك من أجل الإعلان عن أن دولة الإمارات قررت قطع امدادات النفط بالكامل عن الولايات المتحدة الأمريكية، وجميع الدول الداعمة لإسرائيل سواء سياسياً أو عسكرياً.

والجدير بالذكر أن في 17 مارس 1974، أعلن وزراء النفط العرب نهاية حظر النفط، بعد أسابيع من تقدم محادثات فض الاشتباك بين مصر وإسرائيل.