الجمعة 3 فبراير 2023 08:11 صـ 13 رجب 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

100 ألف وظيفة حتى الآن.. استمرار تسريح العمالة بشركات التكنولوجيا

تعبيرية
تعبيرية

تتسارع أحداث مسلسل تسريح العمالة بشركات التكنولوجيا مع تخطيط شركة "ألفابت" لتقليص عدد الموظفين بنسبة تزيد عن 6% (تعادل 12 ألف وظيفة).

وكان قطاع التكنولوجيا الأمريكي أعلن عن تخفيض نحو 97171 وظيفة في عام 2022، بزيادة 649% مقارنة بالعام السابق، وفقًا لشركة الاستشارات العالمية "تشالنجر، جراي آند كريسماس" التي كشفت أن التخفيضات لدى الشركة الأم لشركة "غوغل"، وشركة "مايكروسوفت" و"أمازون.كوم" أدت إلى خسارة 30 ألف وظيفة أخرى خلال يناير الجاري.

وكانت شركات التكنولوجيا الكبرى قد استفادت من طفرة الإنفاق على التجارة الإلكترونية، والعمل عن بُعد الذي انطلق أثناء فترة الإغلاقات المرتبطة بجهود احتواء وباء "كوفيد-19" في 2020.

لكن في الوقت الراهن، أعلنت شركات عديدة منها عن تحقيق معدلات نمو محبطة، وأنها تتعامل مع أسعار الأسهم المتراجعة بوصفها عودة سلوكيات العملاء إلى طبيعتها، حسب ما أفادت وكالة بلومبرغ للأنباء.

وقد أعلنت شركة "ألفابت"، الشركة الأم لشركة "جوجل، أنها بصدد خفض 12 ألف وظيفة، أي ما يزيد على 6% من قوتها العاملة حول العالم، في تحرك سيؤثر على الوظائف في أنحاء الشركة.

وأصدرت الشركة في أكتوبر الماضي تقرير الأرباح والإيرادات الخاص بالربع الثالث من العام الماضي، والتي أخطأت توقعات المحللين بشأنه، مع تراجع الأرباح 27% عن السنة السابقة.

وضغط المستثمرون على إدارة محرك البحث العملاق لاعتماد استراتيجية أكثر قوة لتقليص الإنفاق. وطالبت شركة "تي سي آي فاند مانجمنت" الشركة التكنولوجية بوضع هدف محدد لهوامش الأرباح وتعزيز عمليات إعادة شراء الأسهم وكبح الخسائر التي تعاني منها محفظتها، وأشارت إلى أن أعداد موظفي "ألفابت" تضخمت 20% كل سنة منذ 2017.

وكشف الرئيس التنفيذي آندي جاسي في 4 يناير الجاري أن عملاق التجارة الإلكترونية "أمازون" بدأ في تسريح 18 ألف موظف.

وأضاف "جاسي": "تجاوزت أمازون بنجاح حالة من عدم اليقين واقتصادات صعبة في الماضي، وسنستمر في فعل ذلك، وستساعدنا هذه التغييرات على مواصلة استغلال فرصنا طويلة الأمد من خلال هيكل تكلفة أقوى". وفي نوفمبر الماضي أوقفت "أمازون" عمليات التوظيف "الإضافية الجديدة" عبر القوى العاملة بالشركة.

بينما بدأت منصة العملات المشفرة "بلوكتشين.كوم" الاستغناء عن 28% من العمالة لديها، وهو ما يعادل 110 موظفين تقريباً، في أحدث جولة من عمليات تسريح للعمالة التي أُعلن عنها مع أوائل يناير الجاري.

فيما تعمل شركة "كابيتال وان فاينانشال" على التخلص من مئات الوظائف التكنولوجية مع تضرر أكثر من 1100 عامل.

وقد أدى انحدار سوق العملات المشفرة لاستبعاد شركة "كوين بيس جلوبال" 60 وظيفة. وأعلنت منصة تداول العملات المشفرة في يونيو الماضي أنها ستفصل 18% من حجم عمالتها، أو 1200 موظف تقريبًا.

وأكدت شركة "كونسنسيس" المصنعة لبرمجيات "إيثريوم" أنها تخلصت من 96 وظيفة، تشكل 11% من إجمالي العمالة لدى شركة العملات المشفرة.

أما شركة " كريبتو.كوم" تعتزم اليوم تقليص العمالة لديها حول العالم 30% حسبما أعلنت في 13 يناير الجاري.

وفصلت شركة " جينيسيس جلوبال تريدينج" 60 موظفًا في أحدث جولة من عمليات خفض الوظائف، أو 30% تقريباً من عمالة شركة الوساطة بمجال العملات المشفرة. يتبقى لدى الشركة حالياً 145 موظفاً.

وصرّحت بورصة تداول العملات المشفرة "هوبي" الشهر الحالي بأنها ستقلص عدد موظفيها البالغ 1100 موظف بنسبة 20%.

وذكرت شركة "مايكروسوفت" أنها ستخفض الوظائف لديها بمقدار 10 آلاف وظيفة العام الجاري، أو 5% تقريباً من العمالة الخاصة بها، وهو ما سيكلفها 1.2 مليار دولار خلال الربع الثاني من السنة المالية الحالية.

ومن المقرر أن تقلص شركة "سيلز فورس" العمالة لديها بنسبة 10% وستخفض حيازاتها من العقارات، بحسب ملف إيداع لدى الجهات التنظيمية في 4 يناير الحالي.

فيما سحب عملاء شركة "سيلفرجيت كابيتال"، وهي عبارة عن بنك للعملات المشفرة، ما قيمته 8.1 مليار دولار من الأصول المشفرة، بالربع الأخير من العام الماضي، ما دفعها للإعلان خلال يناير الحالي عن أنها ستطرد 40% من موظفيها.

وبدأت منصة التواصل الاجتماعي "شيرتشات" خفض العمالة دليها بما يفوق 500 وظيفة للحد من التكاليف، وفق ما ذكره المتحدث باسم الشركة.

وستقوم شركة "ستيتش فيكس" بخفض 20% تقريباً من عدد الموظفين العاملين بأجر شهري، إذ تواجه منصة التصميم الشخصي صعوبات في الحفاظ على مستوى نمو المبيعات خلال فترة وباء كورونا. ستغلق أيضاً الشركة مركزاً للتوزيع في مدينة سولت ليك سيتي.

بينما ترتبط الاضطرابات في شركة "تويتر" بصفقة الاستحواذ الأخيرة -والديون ذات الصلة- أكثر من ارتباطها بالهواجس الاقتصادية. لكن الشركة تعرضت لواحدة من أكبر عمليات تسريح العمالة مقارنة بنظيراتها بالوقت الراهن. وفي أعقاب تخلص "إيلون ماسك"، الذي اشترى "تويتر" في مقابل 44 مليار دولار، من 3700 وظيفة تقريباً عن طريق رسالة بالبريد الإلكتروني في نوفمبر الماضي، تواصلت عملية تخفيض القوى العاملة خلال يناير الحالي، بصفة خاصة في وظائف الإشراف على المحتوى العالمي.

وقال الملياردير الأمريكي إيلون ماسك، في تغريدة السبت 21 يناير 2023، إن شركة تويتر لديها نحو 2300 موظف عامل، نافيا ما ذكرته قناة "سي إن بي سي"، أمس الجمعة، بأن عدد العاملين بنظام الدوام الكامل في تويتر انخفض بنسبة 80% إلى نحو 1300 موظف عامل، بينهم ما يقترب من 550 يحملون المسمى الوظيفي مهندس.

وبدأت شركة "يونيتي سوفت وير" في خفض عدد الموظفين بمقدار 284 وظيفة، وهي ثاني جولة من عمليات التخفيض في غضون أقل من سنة في ظل عمليات تقليص للنفقات كبيرة في قطاع التكنولوجيا.

وأعلنت شركة "فيميو" أنها ستقلص الوظائف بنسبة 11% من بين الموظفين بدوام كامل حول العالم، بحسب ملف إيداع لدى الجهات التنظيمية بتاريخ 4 يناير الحالي.