جريدة الديار
السبت 22 يونيو 2024 03:37 صـ 16 ذو الحجة 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

شعر بقلم لطيفة محمد حسيب القاضي: هل رحلت أنت؟

لطيفة محمد حسيب القاضي
لطيفة محمد حسيب القاضي

حول الندى ،

هل أنتَ تمضي ؟ إذن ،

أنت الذي سكن الفؤاد

من غير إذن.

لم تكن ، في ليلة ما ، السماء صافيةً.

و لا على سطح الكرة الأرضية ،

ولا فوق جبل عالٍ.

انت كالقمر ، في ليلة اكتمالِه ،

أنت تمضي

بين النهار والسهاد.

لقد بلغ الحب أسماءنَا ،

لتعلوَ ضحكةٌ حزنا ،

وتغفوَ.

أسأل: هل ينتهي الحبّ؟

ما الذي حدث؟

أتعجب!

ما أبعد الحنين

وأقرب الحبّ

في ليلة دافئة

عذبة !

الحبُّ !

لقد انتهى ،

فاتَ ،

مضَى،

لم يكنْ.

تبحث عماذا؟

أنت لا تعرف شيئاً.

جبال تسير مع الزمنِ ،

الشجر يشتاق إلى ذلك اليوم ،

لحياة أبديةٍ.

ماذا لو أعطيتني الزهرة

بدلا عن الفراق؟

كي أحافظ عليهَا

وأحترقَ

وأضيءَ جرحي

، في ليالي الفراقِ.

لم يأتِ أحد إذن

في هذه الليلة

الشديدة الظلمة.

ها أنت ذَا تبتعد.

ابتعد أكثرَ

لكي أحيا ،

لأبقى.

في ليلة السفر

وكل ليالي السفر.