الإثنين 26 فبراير 2024 06:00 صـ 16 شعبان 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

الدولار الأمريكي يواجه نزيفًا مستمرًا في نوفمبر

منذ بداية شهر نوفمبر، يواصل الدولار الأمريكي تراجعه المستمر، حيث انخفض مؤشره الذي يقيس أدائه مقابل سلة من العملات الأجنبية بنسبة 3.2% يتجه المؤشر حاليًا صوب تسجيل أكبر خسارة شهرية له في عام 2023، وفقًا لما أفادت به شبكة "سي إن بي سي".

إذا استمر أداء الدولار الأمريكي على هذا النحو حتى نهاية الشهر الجاري، فإنه سيكون قد سجل أسوأ أداء شهري له منذ نوفمبر 2022، حيث انخفض المؤشر بنسبة 5% تلك الأرقام ترسم صورة واضحة لتراجع مستمر يثير مخاوف المستثمرين والمحللين.

وفقًا لوكالة "بلومبرج"، فإن تراجع سعر الدولار في التعاملات الآسيوية يقوده نحو تحقيق أسوأ أداء له منذ نوفمبر الماضي، وسط تفاؤل متزايد بين المستثمرين بشأن احتمالات بدء مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) تخفيض أسعار الفائدة في المستقبل القريب.

تزايد التفاؤل بشأن تخفيض أسعار الفائدة يعكس التحول في توقعات الأسواق، حيث يرتبط هبوط الدولار بتوقعات بناءة بشأن تحفيز اقتصادي قادم، الأمر الذي قد يشير إلى تغيير في استراتيجية السياسة النقدية يبدو أن المستثمرين يعتقدون أن هذا التحول قد يكون في طريقه للحد من القوة الجارية للدولار.

على الرغم من أن تأثير تراجع الدولار يتجاوز الحدود الوطنية، إلا أنه يثير قلق العديد من الدول والشركات العالمية، خاصة تلك التي تعتمد بشكل كبير على التجارة مع الولايات المتحدة. يعزى هذا التراجع إلى عوامل متعددة، بما في ذلك التفاؤل الزائد بشأن تخفيض أسعار الفائدة والتحولات في التوقعات الاقتصادية.

كما يظل السؤال الملح على الطاولة الاقتصادية: هل سيستمر الدولار الأمريكي في النزيف، وهل سيكون نوفمبر 2023 هو الشهر الذي يشهد فيه الدولار ضربة قاسمة، مما يؤثر على الديناميات الاقتصادية العالمية؟