جريدة الديار
الثلاثاء 21 مايو 2024 09:48 صـ 13 ذو القعدة 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع
مفوضية الأمم المتحدة للاجئين: نزوح الآلاف من الصوماليين فرارا من الفقر والجوع عناوين إخبارية سريعة وخفيفة ومتنوعة عن صباح اليوم الثلاثاء ” أسامة الأزهري” يتحدى مؤسسي تكوين: مستعدا لمناظرتهم جميعا في جهة وأنا منفردا في جهة مندوب مصر لدي مجلس الامن: إسرائيل تهدف لتحميل القاهرة والأمم المتحدة مسؤولية عدم إنفاذ المساعدات لغزة «إيزابيلا الهواري» تحصد الميدالية الذهبية في الجمباز الفردي لقاء تثقيفي بدار كتب طنطا ضمن أنشطة قصور الثقافة بعنوان ”الدراما والهوية” ”بايدن ”طالبت بإصدار أمر اعتقال لرئيس الوزراء الاسرائيلي تضافر جهود الفريق الطبي فى البحيرة والغربية لإنقاذ فتاة من الموت المحقق د. ياسمين فؤاد: ٩٦ مليون جنيه تكلفة ٣ مدافن صحية آمنة تم تسليمها نهائيًا لمحافظة الوادي الجديد بمدن الداخلة والخارجة والفرافرة عامين ونصف سجن للمتهم بضرب شاب من ذوي الهمم بقرية ميت عنتر دقهلية وزيرة البيئة تبحث مع شركات الأسمنت فرص الإستثمار في مجال إعادة التدوير لمُعالجة المُخلفات وتحقيق إلتزامات المناخ قومي المرأة بالدقهلية والأوقاف افتتحا تدريب المدربين لاعداد الدعاه والقيادات الدينية لتناول القضايا السكانية والصحية

أبو كليلة : لابد من رؤية استراتيجية شاملة لإدارة السياحة الداخلية بمصر

النائب إيهاب أبو كليلة
النائب إيهاب أبو كليلة
الإسكندرية

قال النائب إيهاب أبوكليلة عضو مجلس الشيوخ عن محافظة الإسكندرية إن مصر تعاني بشدة من غياب استراتيجية واضحة للنشاط السياحي ورؤية شاملة لاستغلال الامكانات المتاحة والموارد والخبرات والاستفادة من تجارب الدول صاحبة الخبرة في المجال السياحي، فهناك بعض الدول في الجوار لا تمتلك نصف ما تملكه مصر وتحقق عائدات أضعاف أضعاف ما تحققه مصر.

جاء ذلك خلال كلمته خلال الجلسة العامة لمجلس الشيوخ اليوم، التي تناقش طلبي مناقشة عامة مقدمين من عضوي المجلس، جيفارا الجافي، وحازم الجندي بشأن التنمية السياحية والترويج السياحي.

وقال أبوكليلة إن السياحة أحد الركائز الأساسية فى اقتصاديات الدول المتقدمة، لأنها تسهم مباشرة في توفير العملة الصعبة وتحسين ميزان المدفوعات، ولذلك فالسياحة إحدى أهم دعائم اقتصاد أي دولة، وخاصة للدول التي تمتلك مقومات السياحة من آثار تاريخية وتراث ثقافي وعمراني وعوامل جذب مختلفة كالشواطئ الجذابة والمناظر الطبيعية الخلابة، وتعد مصر على رأس قائمة الدول التي تملك أغلب هذه المقومات إن لم تكن كلها.
وأشار إلى إن مصر بلد تمتلك كل أنواع السياحة تقريبا، كالسياحة الترفيهية لما تملكه من شواطئَ متميّزة ممتدّة بطول يبلغُ حوالي 3000 كم على سواحل كلٍّ من البحر الأبيض والبحر الأحمر، والسياحة الثقافية نتيجة وجود الآثار الفرعونيّة واليونانية وكذلك الرومانيّة التي حوّلت المدنَ المصريّة إلى متاحفَ مفتوحة، والسياحة العلاجيّة، بسببِ وجودِ العديد من الينابيع والعيون المائيّة الحارّة التي تحتوي على المياه المعدنية والكبريتيّة، والسياحة الرياضية وسياحة المؤتمرات في جميع المجالات تقريبا رياضية وثقافية وفنية وطبية واقتصادية، وكل هذه المقومات تنفرد بها مصر عن غيرها من الدول، لكن هناك تحديات تواجه السياحة المصرية سواء الداخلية والخارجية.

واضاف أبوكليلة أن السياحة بشقيها الداخلي والخارجي تسهم بشكل فعال في توفير فرص عمل، ونقد أجنبي نحن في أمس الحاجة إليه في ظل وضع اقتصادي خانق، لكن غياب الرؤية وعدم وجود آليات ترويجيه للسياحة المصرية أدى إلى ما يشبه الانهيار في هذا القطاع المهم والحيوي للدولة المصرية.
وتابع أن السياحة الخارجية تعاني من عدم وجود برامج واضحة للرحلات السياحية وإعلام السائحين بهذه البرامج، وغياب خطط وبرامج التسويق الجيد للمشروعات السياحية، واستخدام أسايب سيئة في الدعاية للسياحة المصرية، والاهتمام بالسائح بناء على البلد القادم منها فضلاً عن ارتفاع أسعار الاقامة في الفنادق في المدن السياحية مقارنة بالدول المجاورة، فضلاً عن غياب دور مكاتب السياحة الخارجية الموجودة في العديد من العواصم عبر العالم، ولذلك يجب الترويج للسياحة المصرية دوليًا عبر طرق علمية مدروسة، وتطوير أساليب التسويق للمنتج السياحي المصري، وعقد بروتوكولات تؤامة مع دول الجور لتحقيق أكبر قدر من الاستفادة من الأفواج السياحية التي تأتي إلى المنطقة.

وبالنسبة للسياحة الداخلية، اشار إلى ان هناك قصور شديد في هذه النوع المهم من السياحة التي تبلغ إيرادتها في الدول المتقدمة من ثمانية إلى تسعة أمثال حجم السياحة الدولية، وهناك اهتمام كبير بها في كل الدول كخدمة ضرورية للسائحين المحليين (المواطنين) في حدود قدراتهم المالية، لكن في مصر الوضع مختلف تمامًا فهناك ارتفاع ملحوظ في تكاليف السياحة الداخلية، كأسعار الطيران الداخلي والاقامة الفندقية حتى في غير أوقات الذروة من المواسم السياحية، وذلك مقارنة ببعض الدول في المنطقة، فضلاً عن تدني مستوى المعاملة التي يلقاها السائح المصري مقارنة بنظيره الأجنبي، وغياب الترويج السياحي ونقص المعلومات التي تقدم للسائح المصري عن الأماكن التي يمكنه زيارتها وخطط الأسعار، كما أن مؤسسات القطاع الخاص عليها دور مهم في الترويج للمقاصد السياحية المصرية للعاملين بتلك المؤسسات عبر تقديم العروض للعاملين لديها بما يسهم في تعزيز دور القطاع الخاص في التنمية السياحية.
وطالب ابوكليلة الحكومة ممثلة في وزارة السياحة وضع استراتيجية عامة وشاملة للنشاط السياحي بما يحقق أهداف هذا النشاط ويساعده على النمو والتطور، وإعادة تسعير الخدمات السياحية والفندقية بما يتناسب مع الوضع الاقتصادي للسائح سواء المصري أو الأجنبي ويشجعه على السياحة في أغلب أوقات العام، فضلاً عن وضع خطط ترويجية وبرامج توعوية مدروسة للوصول إلى جميع شرائح السياح داخليًا وخارجيًا.

وشدد على ضرورة تنمية الوعي السياحي الذي يعد من ضروريات التنمية السياحية المستدامة، التي تُمکن الدول من المنافسة في السوق السياحي الدولي، ولهذا فإن رفع وتنمية الوعي السياحي لدي النشء والشباب في مدارس التعليم الأساسي بمراحله المختلفة يجب أن يکون جزء أساسي من خطة الدولة للتنمية السياحية، والاقتصادية، والاجتماعية.