جريدة الديار
الجمعة 19 أبريل 2024 12:47 صـ 9 شوال 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع
كمامات بـ4 ملايين جنيه.. إحالة 3 مسؤولين بمستشفى الشيخ زايد المركزي للمحاكمة تعطل عمليات السحب والإيداع بماكينات البريد خلال ساعات مركز خدمة المجتمع وتنمية البيئة بجامعة دمنهور يعقد فعاليات اليوم الأول لدورة التحاليل الطبية خبير اقتصادي: مؤشرات البورصة المصرية حققت أداءا جيدا الفترة الحالية تكليف سمير البلكيمى وكيلا لمديرية التموين بالبحيرة مدبولي ..الاسعار ستأخذ مسارا نزوليا بدأ من الاحد القادم التوعية بخطورة الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر خلال القافلة التنموية لجامعة دمنهور جامعة دمنهور تطلق مشروع لانتاج نواقل خلوية نانوية الحجم من النباتات العضوية (FarmEVs) جامعة دمنهور تحتفل بيــــــوم التراث العالمي استكمال رصف فرعيات شارع الجمهورية بحوش عيسى بتكلفة إجمالية 4 مليون و 500 ألف جنية وزارة الصحة بالشرقية يتابع الخدمات الطبية بمستشفى الزقازيق العام المخرجة السويسرية «عايدة شلبفر » مديرا للأفلام الروائية بمهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي

احذر من عدوك مرة ومن صديقك ألف مرة

طالب يذبح صديقه داخل فناء المدرسة بالقليوبية

المجني عليه
المجني عليه

في قرية طوخ بمحافظة القليوبية، وقعت حادثةٌ مُفجعةٌ هزّت المجتمعَ بأكمله، فقد قُتل الطالب "عبد الله ص ع" (16 عامًا) بالصف الأول الثانوي على يد صديقه "عبد الرحمن ك" (17 عامًا) بالصف الثاني الثانوي، داخل فناء المدرسة.


كان "عبد الله" يعتبر "عبد الرحمن" أخًا له، ويُشاركُهُ أسرارَهُ ويُؤمِنُهُ على بيته ومحل عمله، حيث كان الطالبان أصدقاء سواء داخل المدرسة وخارجها.

قبل أيام من الحادثةِ المأساويةِ، لاحظ والدُ "عبد الله" اختفاءَ مبلغِ 500 جنيه من المنزلِ، بالإضافةِ إلى فقدانِ مبالغَ أخرى من محلهم على فتراتٍ متباعدة.

فطلب من ابنهِ "عبد الله" مراجعةَ كاميراتِ المحلِ لمعرفةِ ما إذا كان هناك أحدٌ يُراقبهم ويسرقُ أموالهم.

وكانت المفاجأةَ المُدويةَ حينما ظهر "عبد الرحمن" صديقُ "عبد الله" بالكاميراتِ وهو يقومُ بفصلِ سلكِ الكاميراتِ حتى لا يظهرَ أثناءَ سرقتهِ للأموال.

صدمةٌ مُدويةٌ وخيانةٌ قاتلة عندما اكتشف "عبد الله" خيانةَ صديقهِ "عبد الرحمن" الذي كان يُعاملهُ باحترامٍ وعطفٍ، ويُؤمِنُهُ على أموالهِ، أصيبَ بصدمةٍ مُدويةٍ هزّت كيانهُ بأكملهِ.

فلم يكن يتوقّعُ أن يُقدمَ صديقهُ على مثلِ هذهِ الفعلةِ الشنيعةِ، وأن يُغدرَ بهِ ويخونَ عهدَهُ.


وعلى الفور، قام "عبد الله" بإرسالِ الفيديو الذي رصدتهُ الكاميراتِ لوالدِ "عبد الرحمن" وعائلتِهِ، مُخبرًا إيّاهم بأنّهُ لصٌّ قامَ بسرقةِ أموالِهِ.

جريمةٌ مُروّعةٌ تُجسّدُ وحشيةَ الخيانةِ بعد أن واجه "عبد الله" صديقهُ "عبد الرحمن" بخيانتهِ، وفُضحَ أمرُهُ أمامَ عائلتِهِ، شعرَ "عبد الرحمن" بالغضبِ الشديدِ والرغبةِ في الانتقامِ.

فقامَ بالتربصِ لـ "عبد الله" داخلَ فناءِ المدرسةِ، وأشهرَ سلاحهُ في وجهِهِ، وقامَ بذبحِهِ بدمٍ باردٍ.


حاولَ "عبد الله" الاستغاثةَ بمديرِ المدرسةِ والمُشرفينَ، لكن دونَ جدوى، فلم يُساعدهُ أحدٌ.

وظلّ يترنحُ هنا وهناكَ، ويدُهُ على جراحِهِ، حتى خرجَ إلى الشارعِ مُستنجدًا بالمارّةِ، لكن دونَ فائدةٍ أيضًا. فسقطَ قتيلًا، ضحيةً لخيانةِ صديقهِ الذي كانَ يُؤمِنُهُ على نفسهِ وأموالِهِ.

بدأت الواقعة عندما تلقى اللواء نبيل سليم، مساعد وزير الداخلية لقطاع أمن القليوبية، واللواء محمد السيد، مدير إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن القليوبية، إخطارًا من مأمور مركز شرطة طوخ، بنشوب مشاجرة بين طلاب بالثانوية العامة نتج عنها تعدي أحدهما على الآخر بسلاح أبيض، ليصاب الطالب بإصابات بالغة، ويتوفى على إثرها متأثرًا بإصابته، قبل وصوله للمستشفى.

على الفور شكل اللواء محمد السيد، مدير إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن القليوبية، فريق بحث جنائي بقيادة المقدم مصطفى دياب رئيس مباحث مركز شرطة طوخ، لتحديد وضبط المتهم.

وبالفحص تبين قيام طالب يدعى "عبد الرحمن ك" 17 سنة بالصف الثاني الثانوي العام، بطعن طالب يدعى "عبد الله ص ع" 16 سنة في الصف الأول الثانوي، وتم ضبط المتهم وأحيل للنيابة العامة التى أمرت بحبسه وتم انتداب الطب الشرعي لتشريح جثة المجنى عليه وإعداد تقرير مفصل حول ملابسات الوفاة وصرحت بالدفن عقب بيان الصفة التشريحية.