جريدة الديار
الأحد 23 يونيو 2024 08:25 مـ 17 ذو الحجة 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

يوم اليتيم.. فكرة انطلقت من مصر وانتشرت في العالم

يوم اليتيم
يوم اليتيم

في يوم اليتيم، الذي يصادف أول جمعة من شهر أبريل، تحتفل مصر والعالم بأسره بذكرى فكرة مصرية خالصة انطلقت قبل 20 عامًا لتُصبح رمزًا عالميًا للإنسانية والتضامن مع شريحة من الأطفال هم أحوج ما يكونون إلى الحنان والدعم.

مصر مهد الفكرة:

بدأت فكرة الاحتفال بيوم اليتيم عام 2003 باقتراح أحد المتطوعين في جمعية "الأورمان" الخيرية، التي تعد أكبر الجمعيات العاملة في مجال رعاية الأيتام في مصر. تمثل الاقتراح في تنظيم حفل كبير لعدد من الأطفال الأيتام التابعين للجمعية أو لمؤسسات أخرى للترفيه عنهم وإدخال البهجة إلى قلوبهم.

من مصر إلى العالم:

لم تتوقف الفكرة عند حدود مصر، بل سرعان ما حظيت بدعم كبير من الشخصيات العامة ووزارة التضامن الاجتماعي. وفي عام 2006، حصلت جمعية "الأورمان" على قرار رسمي بإقامة يوم عربي لليتيم من مجلس وزراء الشئون الاجتماعية العرب في دورته الـ26.

إنجاز عالمي:

لم تكتف مصر بتخصيص يوم عربي لليتيم، بل واصلت جهودها لنشر الفكرة على مستوى العالم. وفي عام 2010، دخلت جمعية "الأورمان" موسوعة جينيس للأرقام القياسية بعد تنظيمها احتفالية ضخمة بمشاركة 4550 طفلًا يتيمًا رافعين الأعلام المصرية لجذب الانتباه إلى احتياجاتهم.

يوم للاحتفال والمساندة:

يُعد يوم اليتيم فرصة مميزة للتعبير عن حبنا وتقديرنا للأطفال الأيتام، وإدراك احتياجاتهم العاطفية والنفسية. كما يُشكل هذا اليوم مناسبة لتقديم الدعم المادي والمعنوي لهؤلاء الأطفال، ومساعدتهم على الاندماج في المجتمع وتحقيق أحلامهم.

مسؤولية مجتمعية:

لا تقتصر مسؤولية رعاية الأيتام على المؤسسات الخيرية فقط، بل هي مسؤولية مجتمعية تقع على عاتق الجميع. واجبنا جميعًا هو توفير بيئة آمنة وداعمة للأطفال الأيتام، وتعزيز شعورهم بالانتماء والقبول.

يوم اليتيم هو رمز للتضامن الإنساني والمسؤولية المجتمعية. إنه يوم لتكريم شريحة من الأطفال هم أحوج ما يكونون إلى حناننا ودعمنا. فليكن هذا اليوم مناسبة لتجديد عهدنا بتقديم كل ما من شأنه إسعادهم ودمجهم في مجتمعنا.