جريدة الديار
الإثنين 24 يونيو 2024 05:31 صـ 18 ذو الحجة 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

أعمال تعدل الحج والعمرة.. 8 أمور وصلاتان نغفل عنها

أيام قلائل ويستقبل المسلمون العشر الأول من ذي الحجة 1445، وما فيها من يوم الحج الأكبر وشهود يوم عرفة 2024 الموافق لـ 15 من يونيو المقبل فلكيًا، ومع اشتياق المسلمين لأداء الركن الخامس من أركان الإسلام وعدم توافر الاستطاعة لزيارة مكة وأداء هذه الفريضة هناك أعمال تعدل الحج والعمرة نرصدها في التقرير التالي.

أعمال تعدل الحج والعمرة

الحج هو الركن الخامس من أركان الإسلام، وقد رغب الشرع الحنيف في أداء فريضة الحج ترغيبًا أكيدًا؛ فهو من أفضل الأعمال التي يُتقرب بها إلى الله: فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، قَالَ: سَأَلَ رَجُلٌ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَيُّ الْأَعْمَالِ أَفْضَلُ؟ قَالَ: «الْإِيمَانُ بِاللَّهِ»، قَالَ: ثُمَّ مَاذَا؟ قَالَ: «ثُمَّ الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ»، قَالَ: ثُمَّ مَاذَا؟ قَالَ: «ثُمَّ حَجٌّ مَبْرُورٌ أَوْ عُمْرَةٌ» أخرجه النسائي.

والحج المبرور: هو الحج الذي لا يخالطه إثم. كما أن الحج سبب لغفران الذنوب: فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَنْ حَجَّ فَلَمْ يَرْفُثْ، وَلَمْ يَفْسُقْ رَجَعَ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ» أخرجه البخاري ومسلم. وعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بنِ مسعودٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «تَابِعُوا بَيْنَ الْحَجِّ وَالْعُمْرَةِ؛ فَإِنَّهُمَا يَنْفِيَانِ الْفَقْرَ وَالذُّنُوبَ كَمَا يَنْفِي الْكِيرُ خَبَثَ الْحَدِيدِ وَالْفِضَّةِ، وَلَيْسَ لِلْحَجِّ الْمَبْرُورِ ثَوَابٌ إِلَّا الْجَنَّةُ» أخرجه النسائي والترمذي.

ويعد الحج كالجهاد فعن الحسن بن علي رضي الله عنهما قال: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: إِنِّي جَبَانٌ، وَإِنِّي ضَعِيفٌ. قَالَ: «هَلُمَّ إِلَى جِهَادٍ لَا شَوْكَةَ فِيهِ، الْحَجُّ» أخرجه عبد الرزاق، والطبراني، ورواته ثقات. وعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، قَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ تُرَى الجِهَادَ أَفْضَلَ العَمَلِ، أَفَلاَ نُجَاهِدُ؟ قَالَ: «لَكِنَّ أَفْضَلَ الجِهَادِ حَجٌّ مَبْرُورٌ» أخرجه البخاري.

أعمال تعدل الحج والعمرة

ومن الأعمال التي تعدل الحج والعمرة ما يلي:

1 - جبر الخواطر وقضاء حوائج الناس حج واعتمار بلا ترحال: قال الحسن: «مشيك في حاجة أخيك المسلم خير لك من حجة بعد حجة».

2 - بر الوالدين أعظم حجة فهما جنة الدنيا والآخرة: عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم وصى رجلاً ببر أمه وقال له "أنت حاج ومعتمر ومجاهد" ويعني: إذا برها.

3- أداء واجبات الوظيفة والوطن والدين والناس أفضل حجة.

4- التوقف عن إيذاء الناس أفضل حجة قال الفضيل بن عياض: «ما حج ولا رباط ولا جهاد أشد من حبس اللسان».

5- صلاة العشاء في جماعة حجة والفجر عمرة، قال عقبة بن عبد الغافر: صلاة العشاء في جماعة تعدل حجة وصلاة الغد في جماعة تعدل عمرة.

6 - صلاة الفجر في جماعة ثم ذكر الله تعالى إلى طلوع الشمس ثم صلاة ركعتين..عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من صلى الصبح في جماعة ثم جلس في مصلاه يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كان له مثل أجر حجة وعمرة تامة".

7 - صلاة الجمعة حجة تطوع وأجرها كصلاة زيادة، اعتبر الإسلام أن شهود صلاة الجمعة يعدل حجة تطوع، قال سعيد بن المسيب هو أحب إلى من حجة نافلة.

8 - الخروج إلى المسجد ﻷداء صلاة مفروضة حج: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من تطهر في بيته ثم خرج إلى المسجد لأداء صلاة مكتوبة فأجره مثل أجر الحاج المحرم ومن خرج لصلاة الضحى كان له مثل أجر المعتمر".

9 - التسبيح وذكر الله بعد الصلوات حج واعتمار: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء الفقراء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: ذهب الدثور من الأموال بالدرجات العلى والنعيم المقيم يصلون كما نصلي ويصومون كما نصوم ولهم فضل أموال يحجون بها ويعتمرون ويجاهدون ويتصدقون؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ألا أحدثكم بمال لو أخذتم به لحقتم من سبقكم، ولم يدرككم أحد بعدكم، وكنتم خير من أنتم بين ظهرانيه إلا من عمل مثله: تسبحون وتحمدون وتكبرون خلف كل صلاة ثلاثا وثلاثين".

10- العمرة في رمضان حجة في الأجر: فات بعض النساء الحج مع النبي صلى الله عليه وسلم فلما قدم سألته عما يجزئ من تلك الحجة قال: "اعتمري في رمضان فإن عمرة في رمضان تعدل حجة أو حجة معي".