الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

العدو الزاحف

2019-03-06 16:15:42
حسين علي غالب
حسين علي غالب
حسين علي غالب

أعلن علماء العالم بأن ظاهرة الاحتباس الحراري جعل "التصحر" يصل لمستويات قياسية ، وباتت دول كثيرة تعاني من التصحر كأجزاء كبيرة من أمريكا وأستراليا وهذا لم يكن موجود في السابق لأنها معروفة بالجو المناسب وهطول الأمطار الكثير عليها .

أننا في العالم العربي وأفريقيا أشد الناس معرفة بالتصحر وأضراره ، فتاريخنا حافل بالمجاعات وقصص جفاف منابع المياه ، والطامة الكبرى أننا قدمنا للعالم حلول ناجحة واجهة التصحر بل وكادت أن تقضي عليه .

أن مهنة الزراعة كانت من أهم المهن التي يمتهنها أفراد المجتمع ودول الخليج والعراق والأردن ومصر كانوا معروفين بزراعة أشجار النخيل أولا وغيرها من المزروعات وبلاد الشام وأجزاء من الجزائر وتونس والمغرب بزراعة الزيتون وأيضا غيرها من المزروعات الغير مستهلكة للمياه والتي نعرفها جميعا . لقد ابتعدنا عن الزراعة هذه حقيقة يجب الاعتراف بها ،والهجرات من الريف إلى المدينة مشكلة عويصة في عالمنا العربي منذ أكثر من نصف قرن ، كما طموح أغلبية شبابنا للحصول على الوظيفة الحكومية زاد الطين بلة فلا أحد يرغب بالعمل في المجال الزراعي وأن يصلح أرض ويصبر عليها حتى يكسب منها ، ولهذا الغطاء الأخضر تقلص إلى أكثر من النصف في أغلب دولنا أن لم يكن أكثر.

لقد خلقنا الجو المناسب للتصحر لكي يتمدد وينتشر فهو عدو يزحف كالسرطان في الأراضي ، رغم سوداوية المشهد الوقت لم يفت فالعلم قدم لنا طفرة زراعية على طبق من ذهب فبات بالامكان الآن زراعة أصناف زراعية بربع كمية المياه وفي تربة ضعيفة ، المهم أن نخطو الخطوات الأولى والبقية نتركه للأجيال في المستقبل .


إرسل لصديق