الأربعاء 17 أغسطس 2022 12:15 مـ 20 محرّم 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

رئيس حزب الأمة القومي يهاجم دعاة التفكك والانقسام في السودان

رئيس حزب الأمة القومي فضل الله برمة
رئيس حزب الأمة القومي فضل الله برمة

تحدث رئيس حزب الأمة القومي فضل الله برمة ناصر، عن أهمية دور الجيش السوداني في تحقيق الاستقرار في البلاد، واستكمال خارطة الطريق، مشيرًا إلى خطورة المرحلة الراهنة وما يتطلبه الأمر من التوحد والاتفاق حتى يتحقق لم الشمل الوطني والبعد عن الفتنة، محذرًا من الوصول إلى مرحلة الاقتتال، مشددًا أنه يميل للوطن وإصلاح ذات البين وتجاوز الخلافات.

وأكد في رده على بعض ما تداوله أعضاء الحزب عن هندسته الاتفاق السياسي الذي تم توقيعه بين قائد الجيش السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان وعبد الله الحمدوك رئيس الوزراء في 21 نوفمبر الجاري، بمساعدة أمين الحزب دكتور الواثق البرير، أن الاتفاق لن يؤدي إلى أي انقسامات داخل الحزب، ووصف الأمر بالشائعة، موضحًا أن عضوية الحزب تعي أن هذه الخطوة الهدف منها المحافظة على البلاد وأمنها واستقرارها.

المبادرة الوطنية الجامعة

وكان بعض أعضاء الحزب هاجموا مبادرة فضل الله برمة ناصر لحل الأزمة التي ضربت السودان مؤخرًا، وانتقدوا الخطوة التصحيحية التي قام بها البرهان في 25 من أكتوبر الماضي، وانتقدوا المبادرة الوطنية التي قدمها رئيس حزب الأمة القومي، زعما بأنه لم ينحاز للشارع السوداني والقوى السياسية.

وقال بعض قادة حزب الأمة إنهم لم يكونوا يعلمون تفاصيل الاتفاق لذلك تفاجئوا بتفاصيل الاتفاق، فيما أن رئيس الحزب وأمينه العام عملوا على نسج حروفه، وكانا في حركة كثيفة بين القصر ومنزل رئيس الوزراء، آملين أن يخرجا أبطالًا وليس مغضوبًا عليهما من البعض.

الشراكة والوثيقة الدستورية

ورفض رئيس الحزب فضل الله برمة تلك التصريحات، فكرة التقسيم وشق الصف الوطني، مؤكدًا أنه انحاز للوطن واستقراره لأن السودان يحتاج لكل أبنائه، مضيفًا: المهم ألا يتضرر السودان والاتفاق أعادنا للشراكة والوثيقة الدستورية.

كما قال برمة: إن الاتفاق لن يؤدي إلى أي انقسامات داخل الحزب، واصفًا الأمر بالشائعة، مبينًا أن عضوية الحزب تعي أن الخطوة الهدف منها المحافظة على البلاد وأمنها واستقرارها

اللعب بالنار

وتداولت أنباءً عن عدم حضور حزب الأمة القومي للاتفاق، رغم الدور الذي قام به في اتفاق البرهان وحمدوك، وأرجعت ذلك للخلافات داخل الحزب، مما منع برمة والبرير من المشاركة في مراسم التوقيع على المولود السياسي الجديد، وقلل المراقبون من صحة هذه الفرضية.

وبيّن رئيس الحزب فضل الله برمة أن عدم حضوره مراسم التوقيع بشأن وجود أشخاص كانوا خارج (المعركة) بقاعة الاحتفال أو ليس معنيين بالأمر، مستطردًا: نحن نريد أن نتحدث مع الناس الحقيقيين وليس الذين يلعبون بالنار، مؤكدا رفضه أن يخوض أكثر في هذا الأمر.