الخميس 29 سبتمبر 2022 12:05 صـ 3 ربيع أول 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

السفير الفلسطيني بالقاهرة: فرض الهدنة نجاح مصري مقابل فشل مجلس الأمن

السفير الفلسطيني دياب اللوح
السفير الفلسطيني دياب اللوح

نجحت الجهود المصرية في الوصول إلى هدنة في غزة، ووقف إطلاق النار بين جميع الأطراف، مع التأكيد على العمل على إطلاق سراح الأسيرين خالد عواودة وبسام السعدي.

ومن جانبه أكد السفير دياب اللوح سفير فلسطين لدى القاهرة في تصريحات خاصة لجريدة الديار، أن مصر نجحت فيما لم تنجح فيه أطراف دولية فاعلة وكبيرة، في مقدمتها مجلس الأمن وهو فرض الهدنة، كما أوضح أن ذلك هو المعهود من مصر في كل عدوان من الاحتلال على فلسطين.

*السفير دياب اللوح: العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة غير مبرر

كما أفاد السفير الفلسطيني، أن العدوان الإسرائيلي الأخيرة على غزة غير مبرر ولم يوجد أي سبب، كما أنه لم يكن هناك أي إطلاق للصواريخ أو رشقات نارية من المقاومة الفلسطينية بغزة.

وتابع السفير دياب اللوح بقوله " أن هذا العدوان جاء عقب عملية عسكرية في جنين، قامت خلالها قوات الاحتلال الإسرائيلي بخطف الشيخ بسام السعدي، مما تسبب في توتر الأجواء، وهذا ما كانت تريده دولة الاحتلال، ومن أجل ذلك حشدت قواتها البرية والمدفعية على الحدود المتاخمة لحدود غزة، وذلك بشكل استفزازي وكأنها تستعد لحرب شاملة، ثم قامت بهذا العدوان".

*سفير فلسطين في مصر: السر صراع الأقطاب اليمين الإسرائيلي

وخلال تصريحاته أشار السفير الفلسطيني لدى مصر، إلى أنه يرى أن دولة الاحتلال أقدمت على هذا العدوان في إطار الصراع بين أقطاب اليمين الإسرائيلي الذين هم على أبواب انتخابات كنيست خامسة، فـ هم يتنافسون ويتسابقون ويتصارعون على كسب المزيد من الأصوات والمقاعد في الكنيست، وذلك على حساب الدم الفلسطيني.

وشدد اللوح، على إدانته لممارسة دولة الاحتلال الإسرائيلي في حق أبناء الشعب الفلسطيني، التي تتبعها دولة الاحتلال بشكل يومي، من مخططات وسياسات عدوانية ضد الشعب الفلسطيني سواء في القدس والمسجد الأقصى المبارك وجنين ونابلس والضفة الغربية وقطاع غزة.

*دولة الاحتلال تريد التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى

وخلال تصريحاته أيضا ذكر السفير الفلسطيني أيضا، أن الاحتلال الإسرائيلي ينفذ اقتحام يومي للمسجد الأقصى على يد المستوطنين، وذلك في إطار تنفيذه لمخطط التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى.

حيث أوضح السفير بقوله، أن اقتحامات المستوطنين تتم في الفترة الصباحية عقب صلاة الصبح وحتى صلاة الظهر ثم ينسحبون، كما تتم أيضا عقب صلاة العصر ثم ينسحبون قبل صلاة المغرب، وهو ما يؤكد أن دولة الاحتلال تسعى بذلك إلى الوصول إلى التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى، حيث تكون هذه الفترات لليهود، وباقي الوقت للمسلمين.

وفيما يتعلق بـ جلسة مجلس الأمن الدولي حول العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، فقد أفاد السفير دياب اللوح أن الجلسة جاءت بطلب من فلسطين، لبحث ما يجري ويتعرض له قطاع غزة من عدوان.

كما تابع السفير الفلسطيني لدى مصر، بقوله إن السلطة الفلسطينية ستستمر في اللجوء إلى مجلس الأمن، باعتباره أعلى هيئة دولية مسئولة في العالم، ويجب أن تتحمل مسئوليتها، لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لدولة فلسطين، وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقوقه وحياته الطبيعية، والاعتراف بدولة فلسطين دولة كاملة العضوية.

إلا أن السفير الفلسطيني خلال تصريحاته، عبر عن أسفه حول أن مجلس الأمن محكوم بالفيتو الأمريكي، حيث أن الولايات المتحدة الأمريكية تجهض أي قرارات ضد دولة الاحتلال الإسرائيلي، حتى أنها ترفض صدور أي بيانات تدين دولة الاحتلال الإسرائيلي.

* اللوح يشيد بالجهود المصرية

هذا وأعرب السفير الفلسطيني دياب اللوح، عن إشادته وشكره على الجهود المصرية الحثيثة في الوصول إلى الهدنة في قطاع غزة، ووقف إطلاق النار.

حيث أوضح السفير دياب اللوح أن القيادة الفلسطينية حرصت على تقديم الشكر والتقدير لمصر على هذه الجهود لوقف العدوان، من خلال شكر الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن، للرئيس عبد الفتاح السيسي على الجهود المتواصلة لنصرة الشعب الفلسطيني.

* السفير الفلسطيني: حل الدولتين.. أمريكا إذا أرادت تنفذ

وخلال تصريحاته تحدث السفير دياب اللوح عن إمكانية الوصول إلى حل الدولتين في ظل الإدارة الأمريكية بقيادة الرئيس جو بايدن ، حيث أفاد بقوله أن الرئيس بايدن أكد تمسكه بهذه الرؤية ، خلال فترة الانتخابات وعندما تولى مقاليد السلطة في الولايات المتحدة و خلال زيارته الأخيرة للمنطقة.

إلا أن السفير الفلسطيني أكد أن الإدارة الأمريكية عندما تتوفر لديها الرغبة تنفذ ، فهي قادرة على تنفيذ رؤيتها عندما أرادت، لذا على الإدارة الأمريكية أن تترجم أقوالها إلى أفعال، حيث استطرد السفير بقوله أن الإدارة الأمريكية سبق و صرحت أنها تريد إعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس الشرقية إلا أن ذلك لم يحدث حتى الآن، كما ذكرت سابقاً أنها تريد فتح مكتب منظمة التحرير في واشنطن ، لكن هذا أيضا لم يتم حتى الآن، فهناك وعود إطلاقها الرئيس الأمريكي جو بايدن لم ينفذ منها شئ على أرض الواقع.

فيما اختتم السفير الفلسطيني دياب اللوح تصريحاته، بقوله إن الشعب الفلسطيني لا يريد وعود دون تنفيذ، بل يريد إنهاء الاحتلال والعيش بحرية وسلام، في إطار دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة كاملة عاصمتها القدس الشرقية، على أرضنا التي تم احتلالها عام 67.

والجدير بالذكر أن شن الاحتلال الإسرائيلي عدوان غاشم على قطاع غزة منذ الجمعة الماضية حتى مساء أمس الأحد، نتج عنه استشهاد 44 شهيد من أبناء الشعب الفلسطيني بينهم 15 طفل، فيما أنتهي هذا العدوان عقب إقامة هدنة بين الأطراف، على أثر جهود مصرية مضنية.