الخميس 29 سبتمبر 2022 05:33 مـ 4 ربيع أول 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

ترقب حذر حول اللقاء الأول بين بوتين والقادة الغربيين في بالي

الرئيس الأمريكي و الرئيس الروسي
الرئيس الأمريكي و الرئيس الروسي

بات اللقاء بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين و القادة الغربيين قريباً وذلك بعد قطيعة منذ بداية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

من جهته، أفاد مستشار للرئيس الإندونيسي اليوم، أن الرئيسين الصيني شي جين بينج والروسي فلاديمير بوتين ، سيحضران قمة مجموعة العشرين في جزيرة بالي في نوفمبر المقبل.

وبذلك فإن بالي ستجمع زعماء الدول الغربية ، مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، الذين هاجموا مراراً وتكراراً الرئيس الروسي ، على أثر عملية العسكرية في أوكرانيا.

إلا أن غير الواضح هو كيف سيكون هذا اللقاء ، وهو الأول من نوعه منذ بداية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا ، لكن المؤكد أنه بالتأكيد سيكون محط أنظار العالم.

فيما سيكون اللقاء أكثر إثارة ، إذا قبل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الدعوة لحضور القمة، مما قد يعني أول لقاء بينه وبين الرئيس الروسي، منذ اندلاع الحرب بين البلدين.

ومن جانبها فقد واجهت إندونيسيا بصفتها رئيسة المجموعة لهذا العام ضغوطا من الدول الغربية، لسحب دعوتها لبوتن بسبب العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا.

حيث قام الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، بالسعي إلى لعب دور الوسيط بين البلدين، وسافر خلال الأشهر الماضية للقاء الرئيسين الأوكراني والروسي للمناداة بإنهاء الحرب والبحث عن سبل لتخفيف أزمة الغذاء العالمية.

والجدير بالذكر أن مجموعة العشرين، تضم دول روسيا والصين والبرازيل والولايات المتحدة وفرنسا وأستراليا وكندا والبرازيل والأرجنتين وألمانيا والهند وإندونيسيا وإيطاليا واليابان وجمهورية كوريا والمكسيك والسعودية وبريطانيا وتركيا وجنوب إفريقيا والاتحاد الأوروبي.