الجمعة 7 أكتوبر 2022 08:05 مـ 12 ربيع أول 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

منفذو هجمات 11 سبتمبر.. من هم و ما هو مصير الباقي منهم حتى الآن؟؟؟

احداث 11 سبتمبر
احداث 11 سبتمبر

مر 21 عام على حادث تفجير البرجي التجارة العالمية في ولاية نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، وهو الحادث الذي غير وجه العالم، فما كان عليه العالم قبل الثلاثاء الموافق 11 سبتمبر 2001، لم يكن هو العالم نفسه بعد هذا التاريخ.


وقد كان لهجمات 11 سبتمبر الدافع وراء العديد من الأحداث البارزة بعدها، ولعل أبرز هذه الأشياء هي الاستراتيجية التي تبنتها الولايات المتحدة الأمريكية في الحرب على الإرهاب، و التي على أثرها تم غزو أفغانستان و من ثما العراق.


وتعود أحداث 11 سبتمبر في عام 2001 ، حين استولى انتحاريون على طائرات ركاب أمريكية وصدموا بها برجي التجارة العالمية، مما تسبب في مقتل و إصابة الآلاف من الأشخاص، حيث قتل 2977 شخص بجانب 19 من منفذين الهجمات.

4 طائرات ركاب


وخلال هذه الهجمات تم استخدام 4 طائرات ركاب، حيث تم استخدام هذه الطائرات كصواريخ عملاقة موجهة لضرب الأهداف، حيث تم ضرب البرجين بطائرتين، فيما قامت الطائرة الثالثة بضرب الواجهة الغربية لمبنى وزارة الدفاع الأمريكية ، أما الطائرة الرابعة فقد تحطمت في حقل في ولاية بنسلفانيا بعد أن قاوم الركاب الخاطفين وسيطروا عليهم.


ومن جانبه فقد أعلن تنظيم القاعدة بقيادة أسامة بن لادن، مسئوليته عن التخطيط و تنفيذ الهجمات التي شهدتها الولايات المتحدة الأمريكية.


أما عن منفذى هجمات 11 سبتمبر، فهم 19 شخص قاموا بتنفيذ الهجمات، ومن بين كل مجموعة على طائرة يكون هناك واحد من المنفذين تلقي التدريب على قيادة الطائرات في مدارس طيران بالولايات المتحدة الأمريكية ، بجانب عدد آخر من المعاونين.


والجدير بالذكر أن منفذى هجمات 11 سبتمبر، كانوا من كل من المملكة العربية السعودية وهي الموطن الأصلي لقائد تنظيم القاعدة المخطط والمدبر الهجمة أسامة بن لادن، و ايضا من الإمارات و لبنان و مصر، وهم كالتالي:


قائد المجموعات التي نفذت هجمات 11 سبتمبر و هو محمد عطا، وبحسب دائرة المعارف البريطانية فإنه مصري من مواليد 1 سبتمبر عام 1968 في كفر الشيخ، وقد توفي خلال تنفيذ الهجوم

خلية هامبورج


سبق و أسس خلية إرهابية عرفت بإسم خلية هامبورج، وذلك بعدما وصل إلى هامبورج في عام 1992، وفي ذلك الأثناء تم تجنيده من قبل عنصر تابع لأسامة بن لادن


وعقب ذلك و في معسكرات التدريب التي يديرها التنظيم الذي كان يتزعمه حينئذ أسامة بن لادن في أفغانستان، تلقى تدريبات على الأساليب الإرهابية باستخدام الأسلحة والمتفجرات والمواد السامة.


أما ثاني هذه المجموعة فهو عبد العزيز العمري، وهو سعودي الجنسية من مواليد عام 1979؛ وقد وصل إلى الولايات المتحدة في يونيو من عام 2001 بتأشيرة سياحية، حيث أقام في مدينة هوليوود بولاية فلوريدا الأمريكية، وهناك تعلم الطيران وشوهد مع عطا في مطار بورتلاند.


فيما كان ثالث هذه المجموعة هو وائل الشهري وهو سعودي الجنسية أيضاً، ومن مواليد عام 1968 ، وقد سافر إلى أفغانستان في عام 2000 حيث انضم للقاعدة.


كما وصل إلى الولايات المتحدة في أوائل يونيو من عام 2001 ،حيث استأجر شقة في مدينة هوليوود بولاية فلوريدا عندما حجز تذكرة الطائرة، وكان يقيم في نيوتن بولاية ماساتشوستس في الليلة التي سبقت حادث الطائرة.


وعن رابع هذه المجموعة هو وليد الشهري، وهو الشقيق الأصغر لوائل و سعودي الجنسية أيضا، ومن مواليد عام 1974.

وسبق له أن قاتل في الشيشان مع شقيقه ثم توجه إلى أفغانستان حيث تم تجنيده لتنفيذ الهجمات، ووصل إلى الولايات المتحدة في أبريل من عام 2001 ، وقد أقام في ولايتي فلوريدا وفيرجينيا وهناك تلقى دروسا في الطيران.


ويأتي سطام السقامي ليكون خامس هذه المجموعة، وهو سعودي الجنسية من مواليد عام 1976،وقد كان طالبا في كلية الحقوق عندما تم تجنيده ثم ذهب إلى أفغانستان وهناك تم اختياره لتنفيذ الهجمات.


ويشار إلى أنه وصل إلى الولايات المتحدة الأمريكية في أبريل من عام 2001.


فيما يكون مروان الشحي سادس هذه المجموعة، وهو إماراتي الجنسية من مواليد عام 1978، وقد قاد الطائرة الثانية التي ضربت البرج الجنوبي لمركز التجارة العالمي.


وقد كان مقربا من محمد عطا قائد المجموعه المنفذ للهجوم الإرهابي، وقد عاش معه في نفس الشقة خلال فترة التدريب في مدرسة هوفمان للطيران بفلوريدا، كما عاشوا لفترة مع بعضهم في هامبورج في ألمانيا.


أما سابع هذه المجموعة فهو فايز بني حماد، وهو إماراتي الجنسية من مواليد عام 1977، وكان يقيم في ديرلي بيتش بفلوريدا، وقد استخدم عدة أسماء مستعارة من بينها اسم فايز أحمد وهو الاسم الذي استخدمه في التسجيل في مدرسة سبارتان لتعليم الطيران في تولسا.

ويشار إلى أنه وصل إلى الولايات المتحدة الأمريكية في يونيو من عام 2001.

وعن ثامن هذه المجموعة هو حمزة الغامدي وهو سعودي الجنسية من مواليد عام 1980، وسبق له أن قاتل في الشيشان، بجانب تلقيه تدريبات في أفغانستان، وقد وصل إلى الولايات المتحدة في مايو من عام 2001 بتأشيرة سياحية.

ويأتي تاسع هذه المجموعة و هو أحمد الغامدي، وهوسعودي الجنسية ومن مواليد في عام 1979، ويذكر أنه سبق له أن شارك في القتال في الشيشان وتدرب في معسكرات القاعدة في أفغانستان .

وقد وصل إلى الولايات المتحدة في مايو من عام 2001 بتأشيرة سياحية وعاش في فلوريدا وفرجينيا، وبحسب سجلات دائرة الهجرة في الفلبين فأن الغامدي قام بعدة زيارات للبلاد.

أما العضو العاشر في هذه المجموعة فهو مهند الشهري، وهو سعودي الجنسية من مواليد عام 1979، غادر السعودية للقتال في الشيشان في عام 2000 ثم توجه إلى معسكرات تدريب القاعدة في أفغانستان، ومن ثم تم اختياره للمشاركة في هجمات سبتمبر.

ويذكر أنه حصل على تأشيرة طالب في الولايات المتحدة في أكتوبر من عام 2000 ، ووصل الشهري الولايات المتحدة في مايو من عام 2001.

وفيما يتعلق بـ العضو الحادي عشر في هذه المجموعة فهو هاني حنجور، وهو سعودي من مواليد عام 1972، وقد ذهب حنجور لأول مرة إلى الولايات المتحدة في عام 1991 حيث درس اللغة الإنجليزية لبضعة أشهر في جامعة أريزونا قبل أن يعود إلى السعودية في أوائل العام التالي.

ثم عاد إلى الولايات المتحدة في عام 1996، لدراسة اللغة الإنجليزية في كاليفورنيا قبل أن يبدأ في أخذ دروس الطيران في ولاية أريزونا، حيث حصل على شهادة طيار تجاري في عام 1999، وعاد إلى السعودية للعثور على وظيفة طيار تجاري، وقد تقدم حنجور إلى مدرسة الطيران المدني في جدة ولكن تم رفضه.

والجدير بالذكر أن هاني حنجور ترك أسرته في أواخر عام 1999، وقال لهم في ذلك الوقت إنه سيسافر إلى الإمارات للبحث عن عمل، إلا أنه التحق بمعسكر تدريب في أفغانستان حيث اختاره بن لادن للمشاركة في هجمات سبتمبر.

أما عن العضو الثاني عشر في هذه المجموعة فهو نواف الحازمي، وهو سعودي من مواليد عام 1976، وسبق و غادر الحازمي في عام 1995 للقتال في البوسنة ثم سافر فيما بعد إلى أفغانستان للقتال مع طالبان قبل أن يعود إلى السعودية في أوائل عام 1999.

وقد وصل الحازمي إلى لوس أنجلس في 15 يناير من عام 2000، وفيها عاش في أكثر من مكان في سان دييجو بكاليفورنيا وفي نيوجيرسي، ويشار إلى أنه تم وضع أسمه في قائمة الأشخاص الخاضعين للمراقبة، وكان مطلوبا القبض عليهما قبل أسابيع من الهجمات.

فيما كان سالم الحازمي وهو الشقيق الأصغر لنواف العضو الثالث عشر وهو مولود في عام 1981، وقد حصل سالم الحازمي على تأشيرة سياحية من خلال برنامج فيزا اكسبرس ووصل إلى الولايات المتحدة في يونيو من عام 2001 حيث استقر في ولاية نيو جيرسي.

أما عن الرابع عشر في هذه المجموعة فهو خالد المحضار، وهو سعودي الجنسية مولود في عام 1975، وقاتل في حرب البوسنة في بداية التسعينات.

وفي أوائل عام 1999، سافر إلى أفغانستان حيث تم اختياره من قبل أسامة ابن لادن للمشاركة في هذه الهجمات،وكان خضع للمراقبة من قبل الاستخبارات الأمريكية بعد تلقي صور فوتوغرافية له وهو يشارك في اجتماع في العاصمة الماليزية كوالا لمبور حضره قياديان في تنظيم القاعدة.

وعن الخامس عشر في هذه المجموعة فهو ماجد موقد، وهو سعودي الجنسية من مواليد 1977، كان يدرس القانون في السعودية قبل الانضمام للقاعدة عام 1999. وقد وصل إلى الولايات المتحدة في مايو من عام 2001.

ويعد زياد جراح العضو السادس عشر في هذه المجموعة، وهو لبناني الجنسية من مواليد عام 1975، انتقل جراح إلى ألمانيا في عام 1996، وقد شارك في التخطيط لهجمات 11 سبتمبر بينما كان يدرس في جامعة هامبورج للعلوم التطبيقية في أواخر تسعينيات، وذلك بعدما التقى محمد عطا ومروان الشحي ورمزي بن الشيبة ليشكلوا في 1998 ما يُعرف بخلية هامبورج.

ويذكر أن زيادة جراح ووصل جراح إلى الولايات المتحدة في يونيو من عام 2000، حيث تدرب في مركز التدريب الجوي بفلوريدا في الفترة من يونيو 2000 إلى يناير من عام 2001.

أما عن العضو السابع عشر في هذه المجموعة فهو سعيد الغامدي، وهو سعودي الجنسية من مواليد عام 1979، وسبق له أن قاتل في الشيشان بعد تسربه من الدراسة الجامعية.

وقد وصل إلى الولايات المتحدة في يونيو من عام 2001، حيث أقام في ديرلي بيتش بفلوريدا ،وتلقى دروسا في الطيران هناك في فيرو بيتش، ووفقاً لما جاء في سجلات الهجرة فقد سافر الغامدي سافر مرات إلى الفلبين.

وعن العضو الثامن عشر في هذه المجموعة فهو أحمد الحزناوي، وهو سعودي الجنسية من مواليد عام 1980، وسبق أن قاتل في الشيشان وتلقى تدريبات في أفغانستان.

وعن دخوله إلى الولايات المتحدة الأمريكية، فقد دخل من خلال تأشيرة سياحية في يونيو من عام 2001 ، وقد عاش في ديلري بيتش بفلوريدا.

أما عن آخر منفذ هذا الهجوم، فهو أحمد النعمي وهو سعودي الجنسية من مواليد عام 1977، وفي عام 2000 ذهب إلى أفغانستان، والتحق بمعسكر تدريب للقاعدة، وبعد ذلك في مايو من عام 2001 وصل إلى الولايات المتحدة بتأشيرة سياحية، حيث استقر في فلوريدا حتى الهجمات.

وبذلك تكون انتهت المجموعة التي شاركت في تنفيذ هجمات 11 سبتمبر، وقد لاقوا حتفهم على أثر تنفيذ التفجيرات.

"مخططين لم يشاركوا في هجمات 11 سبتمبر"

وبجانب هؤلاء فقد كان هناك مجموعة أخري لم يشاركوا في التنفيذ، إلا أنهم شاركوا في التخطيط ،وتضم هذه المجموعة كل من:

أولا: خالد شيخ محمد و هو باكستاني، والذي يوصف بالعقل المدبر لهجمات سبتمبر، ويُعتقد أنه أول من اقترح على بن لادن تدبير عملية اصطدام لطائرات بأهداف في الولايات المتحدة عام 1996، وقد تم اعتقاله في باكستان عام 2003 وأرسل إلى جوانتانامو في عام 2006.

ثانيا : رمزي بن الشيبة وهو يمني الجنسية، مسجون في جوانتانامو حتى الآن، ويشار إلى أنه لم يتمكن من دخول الولايات المتحدة، ويعد من مؤسسي خلية هامبورج.

ثالثا: فهو زكريا موسوي وهو فرنسي من أصل مغربي، والذي كان بديلاً احتياطاً إذا تراجع اللبناني زياد جراح عن المشاركة، وهو مسجون أيضا في جوانتانامو حتى الآن.

رابعا: منير المتصدق ، يذكر أن قررت السلطات الألمانية في عام 2018 ترحيله إلى المغرب بعد قضائه 15 عاما في السجن لتورطه في الهجمات.

والجدير بالذكر أنه خلال التحقيقات نفى مشاركته في التخطيط ، ولكنه اعترف بعلاقات الصداقة التي تربطه بـ المنفذين.

خامسا: هو محمد حيدر الزمار الذي تم اعتقاله في عام 2018 ، على يد القوات الكردية شمالي سوريا وهو ألماني من أصل سوري، و متهما بالضلوع في هجمات 11 سبتمبر، حيث يتهم بأنه شجع المنفذ الرئيسي لهجمات 11 سبتمبر محمد عطا وأعضاء في "خلية هامبورج" على المشاركة في الجهاد المسلح، وأقنعهم بالذهاب إلى أفغانستان لحضور معسكر تدريبي لتنظيم القاعدة.