الخميس 2 فبراير 2023 01:23 مـ 12 رجب 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

جرجس إبراهيم يكتب: الشباب في مجلس الشيوخ.. رؤى مقارنة

جرجس إبراهيم
جرجس إبراهيم

تعتبر قضية تمثيل الشباب في المجالس النيابية من القضايا المهمة التي شغلت اهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسي، فهو أول رئيس يحرص على الاستماع إلى أفكارهم وآرائهم وإبداعاتهم.

وجاءت تشكيل اللجنة العامة لمجلس الشيوخ ليضم في عضويته النائب أحمد فوزي عضو المجلس عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، في سابقة هي الأولى من نوعها فهو أصغر نائب منتخب في المجلس، ليشغل هذا المنصب العظيم والكبير والخطير، فلم يسبقه لشغل هذا المنصب من قبل كممثل للصعيد غير السياسي المخضرم الراحل د. فوزي العمدة، منذ ما يقرب من نصف قرن.

ولا أخفي سعادتي عن هذا الاختيار العظيم لعدة أسباب أولها إنني شباب وأصبح لدي صوتا يمثلني داخل المجالس النيابية فما تعلمه أحمد فوزي من مقومات العمل السياسي داخل تنسيقة شباب الأحزاب والسياسيين يستطيع أن يعبر عن آمال وطموحات جيلا كاملا من الشباب فهو متحدث لبق وكاتب جيد وخطيب مفوه، فهو يذكرنا بجيل من النواب العظماء الذين جاءوا من صعيد مصر وأصبح لهم وزنا وثقلا مع الدولة ومؤسساتها.

وبالتزامن مع إطلاق الرئيس السيسي لمبادرة حياة كريمة حدث تاريخي داخل محافظات وقري الصعيد، جاء اختيار فوزي داخل اللجنة العامة لمجلس الشيوخ كممثل وصوت قوي للصعيد داخل أروقة المجلس فهو يعرف كيف يتحدث عن أهله وناسه ويعبر عن طموحاتهم وتطلعاتهم في الجمهورية الجديدة.

وأن أي مهتم بالشأن العام يعرف قيمة وأهمية هذا الاختيار لجيل الشباب ومحافظات الصعيد، فهو نائب يتمتع بمزايا كثيرة، فهو الأكثر ملاءمة لزمانه ومكانه، فهو دائماً هادئاً في حساباته السياسية، ممسكا بزمام أعصابه دائما.

وبعد هذا الاختيار الموفق بقدر كبير أصبح “الشباب” جزءًا من صناعة القرار في مصر، وجاء هذا الاختيار كتجربة جديدة في ممارسة العمل العام، وفتح قنوات الاتصال المباشرة مع الدولة ومؤسساتها بجيل الشباب.