الجمعة 3 فبراير 2023 09:05 صـ 13 رجب 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

الجراح إحسان ناطور لـ ”الديار” : كتابي الجديد يهدف لتغيير النظام الصحي للمرضى

صدر حديثًا للطبيب إحسان ناطور جراح القلب، والأوعية الدموية كتابه when life comes to a standstill""عندما تتوقف الحياة" باللغة الإنجليزية والهولندية والألمانية وقريبًا باللغة العربية.

والصادر عن دار النشر german publisher :scorpio verlag، وكان أول صدور للكتاب باللغة الألمانية ثم تمت ترجمته للإنجليزية والهولندية، ويضم الكتاب أبوابًا متنوعةً من النصائح المختلفة التي تفيد الإنسانية والتواصل الإنساني بين الطبيب والمرضى تحت مسمى "عندما تفاجِئُنا الحياةُ لطريق مسدود".

الطبيب إحسان ناطور هو مؤسس جمعية https://stilgezet.nl/ الهولندية التي تدعم المرضى وأقاربهم، وذلك من خلال العديد من الأنشطة والمشاريع الفنية من أجل إحداث تغيير في النظام الصحي للمرضى وهو عربى من أصل فلسطيني.

ناطور أجرى عشرة آلاف عملية قلب مفتوح، ومنها 2000 عملية زراعة صمامات. يقطن في الوقت الحالي بهولندا منذ 15عاما من بعد مكوثه في ألمانيا 20 عامًا فرتبت له الأقدار آماله ومنحته فرصة أن يدرس فيها الطب وجراحة القلب وتخصص في زراعة صمامات القلب وجراحة الأورطي أو "الشريان الأبهر" ليتم زراعته في قلب ورئة الإنسان.

الجدير بالذكر أنه منذ 13 عاما، وهو يعمل في العديد من المستشفيات الألمانية والهولندية. ويقوم بالإشراف على العديد من الوفود الطبية من جميع أنحاء العالم للاستفادة من خبرته وتجاربه الجراحية.

ولو أمعن قارئ when life comes to standstill مليًا لأستنبط من معطى العنوان بأنه يقرأ منجزًا، وتظهر تفاصيل مكنوناته في التواصل الإيجابي بين الأشخاص، ولا بُدّ من الإشارة بأن مؤلف الكتاب اجتهد ليُظهر مفاتيح أفكاره في الكتاب، وهذا يندرج تحت قناعة خاصة ألا وهي : كيف يتعامل المريض وأقاربه في رحلة العلاج في حالة قرر الطبيب لمريض بوجوب إجراء عملية قلب مفتوح أو تغيير صمام للقلب؟ وكيف يكون رد فعل المريض وأسرته تجاه إجراء العملية؟ والخوف الذي ينتاب المريض، وعائلته منها.

قارئ الكتاب لا بُدّ أن يستكشف أفكاره، ويخرج بفكرٍ متأصلٍ، وواع. ويشمل هذا الكتاب على كل مرحلة من مراحل علاج المريض بداية من التشخيص إلى نهاية العلاج، وكيفية إحداث تغيير في النظام الصحي للمرضى.

كنتُ سعيدةً بما يكفي لأبقى سابحة في فضاء ذلك الكتاب، والرغبة المُلحة لمعرفة سبر أغوار الأفكار المخبأة فيه، إلى دروب هذا العمل لينفتح الحوار بسؤالي عن أهم مضامين ذلك الكتاب؟.

فجاء الدكتور إحسان مسترسلًا يقول:" أُبِرزُ في هذا الكتاب إنشاء وعي حول عملية الرعاية الطبية الصحيحة لتحسين حياة كل مريض، وجميع من حوله من أقارب يعيشون معه معاناة المرض؛ لأنهم بسبب هذا المريض يكونون أكثر مرضًا منه فيواجهون القلق عليه والتفكير الدائم به، ومع مرور الوقت يصبحون مرضى مثله بسبب معايشة حياة القلق معه".

ويستكمل الحديث قائلًا: "ويُعدَّ هذا الكتاب مهمًا لمناقشة الاخلاق المهنية والرعاية الصحية للتعامل مع الأزمات التي تهدد الحياة. وتحقيق التقارب بين المريض والطبيب المعالج.

يناقش الكتاب كيف نتعامل مع أنفسنا ومع من حولنا ذلك التعامل السوي الذي لا بُدَّ منه، وهذا له أثر كبير على الشفاء، وهو أفضل استراتيجية للتعامل مع الأزمات التي تهدد الحياة. هو لقاءٌ بين المريض، وعائلته والطاقم الطبي".

ذهبت معه لأسأله عند دخول عام 2023 ما هي أمنيتك للعام الجديد؟

فأكد لي قائلًا: " علينا أن ننظر إلى الأمام في العام الجديد من رحلة حياتنا. تلك الرحلة التي لا يمكن التنبؤ بها في بعض الأحيان سواء أكانت علاجية أو غير ذلك. وأثناءها نحن لا ننمو ونتطور فقط من خلال التجارب التي نمر بها، ولكننا نتطور أكثر من خلال التفكير في تجاربنا، وخبراتنا، وأدوارنا في الحياة، ومساهماتنا، ودروسِنّا التي نتعلمها في الحياة. تلك الدروس التي تكون صغيرة في بعض الأحيان، ولكن يتبين مع مرور السنين إنها كانت دروسًا عظيمةً لنا في وقت لاحق".

قلت له كيف نُحدث فرقًا إيجابيًا لدى أي شخص؟ فقال :" يمكنك محاولة رؤية الجانب المتميز والمنفرد في كل شخص، وهذا يحدث عندما تُظهر التقدير والاحترام والود لغيرك؛ فبذلك يمكنك إحداث فرقًا إيجابيًا لشخص آخر".

سألته ما القصد من التواصل من خلال الإنسانية وإحداث تغيير في النظام الصحي للمرضى؟.

استكمل الحديث قائلاَ: "ولكن يبقى السؤال الآن وأنا أنظر إلى الوراء في نهاية عام 2022 فأنا أعرف ما هي أمنية الجميع لعام 2023. جميعكم يتمنى الصحة الجيدة والحب والسعادة.

ولكنني أود أن أرى الضوء مسلطًا على كيفية انتقال الإنسان من وضع إلى وضع آخر، ورحلته مع المرض، وكيف يتعامل الأهل مع مريضهم الموجود في البيت؟ وكيف يتعامل الطبيب مع المريض من الجانب الإنساني؟".

ويستكمل الجراح إحسان ناطور حديثه قائلًا:" ونتيجة لذلك فمن خلال التواصل الإنساني يجب عليكم إعطاء بعضكم البعض الاهتمام الصادق. انظروا إلى الداعم الحقيقي لكم، ابحثوا عن معرفة الله أكثر في كثير من الأمور البسيطة، ومن البديهي إن هذا لا يأتي إلا من خلال شيء بسيط مثل طرح سؤال عن حال هذا الشخص، أو التواصل معه بالعين، أو من خلال ملاحظة شعوره بالوحدة أو كونه سيء المزاج.

بعض الأشياء تنكسر ولا يعد بالإمكان إعادة استرجاعها. ولكن مهما بلغت صعوبة الأوقات التي نمر بها، فيمكننا أن نتجاوزها طالما يمكننا البقاء على تواصل، وطالما أن هناك أشخاصًا حولكم مهتمين بكم، أو يرافقونكم في رحلتكم. وكل هذا وذاك يوجد في كتابي الجديد بعنوان when life comes to a standstill"".

وبعد هذا المشوار الطويل في جراحة القلب والأوعية الدموية أنهي حواري بسؤالي عن كلمته الاخيرة فقال: "أود أن أشكر الجميع على عام آخر من التواصل، وأود إجراء هذا التواصل مرةً أخرى في عام "2023.