جريدة الديار
الخميس 20 يونيو 2024 12:13 صـ 13 ذو الحجة 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

عيد العمال في مصر: رحلة عبر التاريخ وآفاق المستقبل

يحتفل المصريون في الأول من مايو من كل عام بعيد العمال، إحياءً لذكرى نضالهم الطويل من أجل حقوقهم وتحسين ظروف عملهم.

الأهمية التاريخية لعيد العمال في مصر

وتعود جذور هذا الاحتفال في مصر إلى أوائل القرن العشرين، حيث بدأت الحركة العمالية المصرية في التبلور مع تأسيس أول نقابة عمالية عام 1908.

وواجه العمال المصريون خلال تلك الفترة ظروفًا قاسية، حيث كانت ساعات العمل طويلة والأجور متدنية وظروف العمل غير آمنة.

وفي عام 1919، اندلعت ثورة 1919 ضد الاستعمار البريطاني، وخلال تلك الثورة لعب العمال المصريون دورًا رئيسيًا، حيث شاركوا في المظاهرات والإضرابات ووقفوا جنبًا إلى جنب مع باقي فئات الشعب المصري.

وبعد ثورة 1919، ازدادت قوة الحركة العمالية المصرية، وتأسست العديد من النقابات العمالية في مختلف القطاعات.

وفي عام 1924، قررت النقابات العمالية المصرية الاحتفال بعيد العمال للمرة الأولى.

ومنذ ذلك الحين، أصبح عيد العمال مناسبة سنوية للاحتفال بإنجازات الحركة العمالية المصرية والمطالبة بتحسين ظروف العمل.

خلال العقود الماضية،حقق العمال المصريون العديد من الإنجازات، فقد تم سنّ قوانين تحمي حقوق العمال وتحدد ساعات العمل وتضمن لهم الحد الأدنى للأجور.

ولكن لا تزال هناك العديد من التحديات التي تواجه العمال المصريين، مثل انخفاض الأجور الحقيقية وانتشار ظاهرة البطالة.

ويُعدّ عيد العمال مناسبة للتذكير بالنضالات التي خاضها العمال المصريون من أجل حقوقهم، وللتأكيد على ضرورة استمرار النضال من أجل تحقيق المزيد من العدالة والمساواة في عالم العمل.