جريدة الديار
الإثنين 17 يونيو 2024 02:10 مـ 11 ذو الحجة 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

توهج شمسي قوي يضرب الأرض ويقطع الاتصالات

عاصفة شمسية جديدة تضرب الأرض، رصد الخبراء توهج شمسي جديد بعدما أفرزت بقعة الشمسية AR 3664 وميضًا شمسيًا قوي قياسه X8.7 على مقياس القوة.

توهج شمسي جديد

هذا هو الوميض الشمسي الأقوى خلال الدورة الحالية للنشاط الشمسي، وهو الأقوى على الإطلاق منذ عام 2017، وهو من بين أقوى 20 وميضًا شمسيًا تم قياسها على الإطلاق.

وبينما كانت بقعة الشمس AR 3664 في طريقها إلى حافة القرص الشمسي، لم يكن الوميض X8.7 في 14 مايو هو الوحيد الذي انفجر من حافة الشمس. في 15 مايو، تبعه وميض X3.4، مما يشير إلى أن منطقة البقع الشمسية العملاقة ستواصل نشاطها على الجانب البعيد من الشمس، بعيدًا عن نظر الأرض.

أقوى انفجار شمسي

الأوميض من الفئة X هي الانفجارات الأكثر قوة التي يمكن أن تحدثها شمسنا.

وبسبب موقع كلا الوميضين، من غير المرجح حدوث عواصف شمسية أخرى من AR 3664. ولكن منطقة بقعة شمسية أخرى تقع بالفعل خلف الحافة، وبحسب مجلة ساينس أليرت العلمية، على الجانب المقابل من الشمس، والتي ستظهر قريبًا من الجانب البعيد، أفرزت وميضًا قوي X2.9 أيضًا في 15 مايو - مما يعني أننا قد نكون في انتظار أوقات أكثر إثارة على الأرض في الأيام المقبلة.

هذا النشاط الشمسي المتزايد قد يعني أننا نصل أخيرًا إلى الحد الأقصى للنشاط الشمسي. هذا الذروة في دورة النشاط الشمسي المدتها 11 عامًا، حيث تظهر الشمس أكبر قدر من نشاط البقع الشمسية، وما يرتبط بها من أوميض شمسية وانبعاثات كتلية تاجية.

وبما أن الطقس الشمسي يمكن أن يؤثر علينا هنا على الأرض، فإن القدرة على التنبؤ به بدقة أكبر ستعطينا أداة ممتازة للاستعداد له - حماية شبكات الطاقة من الزيادات الناتجة عن التيارات في الغلاف الجوي، على سبيل المثال، والاستعداد لانقطاعات الاتصالات وتردد الراديو.