جريدة الديار
الثلاثاء 23 يوليو 2024 05:55 مـ 17 محرّم 1446 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

تعليمات مهمة من وزير الأوقاف بشأن خطبة الجمعة المقبلة

في خطوة تهدف إلى تعزيز الروح المعنوية بين المصلين ونشر الطمأنينة والتفاؤل في المجتمع، أصدر الدكتور أسامة الأزهري، وزير الأوقاف، تعليمات واضحة لخطباء المساجد حول موضوع خطبة الجمعة القادمة، تتمحور الخطبة حول استشعار معية الله تعالى وأثرها في تحقيق السكينة والطمأنينة، مشددًا على ضرورة بث روح التفاؤل والأمل والتحذير من الحزن.

وأوضح الدكتور الأزهري أن الإسلام يدعو إلى التفاؤل والأمل ويشدد على تجنب الحزن والهموم. هذه الدعوة تستند إلى العديد من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تحث المؤمنين على الثقة بالله واستشعار قربه في كل الأحوال.

الأدلة القرآنية:

{إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِي اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِه لَا تَحْزَن إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا} (التوبة: 40)
{وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ} (الحجر: 88)
{فَمَنْ آمَنَ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} (البقرة: 62)
الأحاديث النبوية:
(اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الهَمِّ وَالحَزَنِ)
(عَجَبًا لأمْرِ الْـمُؤْمِنِ، إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ لَهُ خَيْرٌ، وَلَيْسَ ذَلِكَ لأِحَدٍ إِلَّا للْمُؤْمِن، إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خيْرًا له)

وركزت التعليمات على أهمية استشعار معية الله تعالى كوسيلة لتحقيق السكينة والطمأنينة. هذه المعية، كما شرح الدكتور الأزهري، تمنح المؤمن القوة والثبات في مواجهة التحديات، وتجعله يشعر بالأمان والرضا مهما كانت الظروف.

الأدلة القرآنية:
{وَأَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ} (الأنفال: 19)
{وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ} (التوبة: 36)
{إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ} (النحل: 128)
3. أسباب تحصيل المعية
شددت الخطبة على ضرورة معرفة الأسباب التي تجعل المؤمن يحظى بمعية الله، مثل الإيمان الصادق، العمل الصالح، الصبر، والتوكل على الله. هذه الأمور تعزز من قوة الإيمان وتمنح الإنسان الطمأنينة والسكينة.

الأدلة القرآنية:
{إِنَّ اللهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} (البقرة: 153)
4. القيام بحق المعية ولزوم الأدب مع رب العالمين
أكدت التعليمات على أهمية القيام بحق المعية من خلال لزوم الأدب مع الله، الالتزام بالأخلاق الحميدة، والامتثال لأوامره. هذا السلوك يعزز من معية الله للمؤمن ويجعله يشعر بالأمان والطمأنينة.

الأحاديث النبوية:
(أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي، وَأَنَا مَعَهُ إِذَا ذَكَرَنِي)

أهمية التفاؤل والأمل

في ظل التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي يواجهها المجتمع، تأتي هذه الخطبة لتؤكد على أهمية التفاؤل والأمل. إن بث روح الطمأنينة بين الناس يعزز من تماسك المجتمع ويقوي من عزيمة الأفراد لمواجهة الصعاب بروح إيجابية.

استشعار معية الله تعالى يمنح المؤمنين قوة نفسية كبيرة، مما يساعدهم على مواجهة التحديات والصعوبات بثقة واطمئنان. هذا الشعور يعزز من الصحة النفسية ويساهم في تحقيق السلام الداخلي.

تأتي هذه التعليمات كجزء من دور وزارة الأوقاف في التوجيه الروحي للمجتمع، حيث تسعى الوزارة إلى تقديم الدعم النفسي والمعنوي للأفراد من خلال خطب الجمعة والبرامج الدينية المختلفة.

خطبة الجمعة

تعليمات وزير الأوقاف بشأن خطبة الجمعة المقبلة تؤكد على أهمية بث روح التفاؤل والطمأنينة في المجتمع من خلال استشعار معية الله تعالى.

هذه الخطبة تأتي في وقت حرج يتطلب من الجميع التحلي بالأمل والثقة في المستقبل. إن التركيز على معية الله وأثرها في تحقيق السكينة يعزز من قوة الإيمان ويسهم في تحسين الصحة النفسية للمجتمع، مما يبشر بمستقبل أكثر استقرارًا وطمأنينة.