جريدة الديار
الأحد 14 يوليو 2024 04:31 صـ 8 محرّم 1446 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

باشاغا يكشف حكومة غربية تدعم حكومة الوحدة (تفاصيل)

المرشح الرئاسي فتحي باشاغا
المرشح الرئاسي فتحي باشاغا

قال المرشح للرئاسية الليبية المنتظرة فتحي باشاغا، إن الفساد المنتشر في الحكومة، سيؤدي بـ ليبيا للإفلاس.

جاء هذا في أول تصريح له، فور وصوله إلى مدينة مصراتة قادما من مدينة بنغازي، بعدما التقى بعدد من المرشحين للانتخابات الرئاسية.

والحكومة التي يقصدها فتحي باشاغا، هي حكومة الوحدة الوطنية الليبية، التي يترأسها عبد الحميد الدبيبة، المرشح للرئاسة الليبية أيضًا.

 دعم بريطانيا لحكومة الوحدة

وتابع فتحي باشاغا: "نريد مساءلة الحكومة البريطانية، عن سبب دفاعها عن هذه الحكومة، وهي في ذات الوقت تفرض معايير لمكافحة الفساد في بلادها".

وفيما يتعلق بزيارته إلى مدينة بنغازي، فقد قال باشاغا"ذهابنا للشرق هو من باب طمأنة الجميع"، ويشار إلى أن زيارة المرشح فتحي باشاغا الي بنغازي، جاءت تلبية لدعوة المشير خليفة حفتر المرشح للرئاسة الليبية، لعدد من المرشحين للرئاسة،للحديث حول مصير الانتخابات في ليبيا.

وخلال تصريحاته فقد وجه فتحي باشاغا رسالة طمأنة ،مؤكدا أن ما اتفقنا عليه في بنغازي لن يكون ضد أي تيار سياسي في ليبيا، وسيشمل الجميع.

كما ذكر أيضا المرشح للرئاسة فتحي باشاغا الذي شغل سابقاً منصب وزير الداخلية الليبي ، أنه " لا بد أن نذهب ببلادنا للأمام، وحقوق المظلومين تؤخذ عن طريق المصالحة الوطنية وجبر الضرر والمحاكم".

وأضاف أيضا فتحي باشاغا، أنه بحث مسألة المهجرين من بنغازي ،وذلك من خلال قوله "لن نتركهم حتى يأخذوا حقوقهم".

باشاغا يعبر عن سعادته لاستقبال مصراتة له

وعلى جانب آخر أعرب فتحي باشاغا عن سعادته ، من إستقبال أعيان مصراته له ، وذلك من خلال تدوينة له عبر حسابه على تويتر.

وقال: "تشرفت اليوم باستقبال عدد من أعيان وشباب مدينتي مصراتة، بعد عودتي من زيارة مدينة بنغازي الحبيبة".

وتابع باشاغا عبر تويتر بقوله: "وسعدت بتأييدهم لخطوات لملمة شتات الوطن، للبدء في مصالحة شجاعة، وتتويج تضحياتهم وأبنائهم ببناء دولة تجمع الجميع دون استثناء أو اقصاء لأحد والمضي قدما إلى الدولة".

فيما أكد فتحي باشاغا بقوله: "إن الاستمرار في النزاع والتصارع ،ليس هدف أي ليبي يأمل في بلد آمن موحد يتمتع فيه الليبيين بخيرات بلادهم".