الإثنين 5 ديسمبر 2022 03:55 صـ 12 جمادى أول 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

«اليونان» : إستقالة مدير الإستخبارات على خلفية فضائح تجسس

اليونان
اليونان

كشف مكتب رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، عن أن مدير الاستخبارات بانايوتيس كونتوليون استقال اليوم وذلك على أثر فضيحة تجسس مفترضة ضد سياسي وصحافي، بواسطة البرنامج المعلوماتي غير القانوني "بريداتور".

حيث أفاد مكتب رئيس الوزراء اليوناني ، خلال بيان رسمي ، إن "مدير الاستخبارات الوطنية بانايوتيس كونتوليون قدم استقالته التي قبلها رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس".

والجدير بالذكر أن استقالة بانايوتيس كونتوليون الذي عين في أغسطس 2019 ، جاءت بعد أسبوع من كشف محاولة لاستخدام البرنامج لمراقبة زعيم الحزب الاشتراكي اليوناني المعارض وعضو البرلمان الأوروبي نيكوس أندرولاكيس.

بجانب إنها جاءت أيضا ، بعد ساعات من استقالة غريغوري ديميتريادس الأمين العام لمكتب رئيس الوزراء اليوناني وابن شقيقته.

ويذكر أن نيكوس أندرولاكيس قدم شكوى الثلاثاء الماضي، أمام المحكمة العليا اليونانية لـ"محاولة" التجسس على هاتفه المحمول من قبل برنامج "بريداتور" للتجسس، في قضية جديدة تم الكشف عنها في اليونان بشأن هذا البرنامج.

ومن جانبه فقد أوضح نيكوس أندرولاكيس لوسائل الإعلام لدى خروجه من قصر العدل في أثينا، بقوله "تقدمت بشكوى إلى مكتب المدعي العام في المحكمة العليا، لأن البرلمان الأوروبي أبلغني قبل أيام أن هناك محاولة للتجسس على هاتفي المحمول بواسطة برنامج بريداتور".

ويشار إلى أن البرلمان الأوروبي ، انشاء خدمة خاصة للسماح لأعضاء البرلمان الأوروبي بفحص أجهزتهم الهاتفية في حالة وجود برنامج مراقبة غير قانوني، وذلك بعد اكتشاف فضائح مع برنامج "بيجاسوس".

ومن جهته فقد استخدم أندرولاكيس هذه الخدمة "لفحص هاتفه احترازياً في 28 يونيو 2022"، و"منذ الفحص الأول تم اكتشاف رابط مشبوه مرتبط ببرنامج بريداتور"، بحسب ما أعلن حزب "كينال-باسوك" ثالث أحزاب البرلمان ، من خلال بيان رسمي.

وعلى أثر ذلك فقد أكد نيكوس أندرولاكيس ، أن "اكتشاف من يختبئ وراء هذه الممارسات الضارة ليس مسألة شخصية بل هو واجب ديمقراطي".

ومن جانبه فقد شدد المتحدث باسم الحكومة المحافظة يانيس إيكونومو، إنه على القضاء التحقيق في هذه القضية "على الفور".

والجدير بالذكر أن قبل 3 أشهر، فتح مكتب المدعي العام في أثينا تحقيقاً في التجسس المزعوم على هاتف ثاناسيس كوكاكيس الصحافي اليوناني المتخصص بشكل رئيسي في الشئون المالية أيضاً ببرنامج بريداتور.

وخلال ذلك استبعدت الحكومة "أي تورط للدولة في عملية التجسس المزعومة"، بينما أعربت نقابات الصحافيين اليونانيين والأجانب عن "قلقها" بشأن وضع حرية الصحافة في اليونان.