الأحد 4 ديسمبر 2022 07:46 مـ 11 جمادى أول 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

نتائج اختتام الجولة السابعة من مباحثات الاتفاق النووي الإيراني

اختتام محادثات فيينا
اختتام محادثات فيينا

اختمت اليوم الجمعة، الجولة السابعة من مباحثات الاتفاق النووي الإيراني، دون إحراز تقدم، على أن تستأنف المباحثات قبل نهاية العام الجاري.

من جانبه قال نائب المدير العام للدائرة الأوروبية للشؤون الخارجية إنريكي مورا: إن لدينا مهمة معقدة قبيل استئناف الجولة الثامنة من مباحثات فيينا، والمحادثات مع إيران ستستأنف قريبًا وليس لدينا الكثير من الوقت.

وأشار مورا إلى أنه توجد ورقة جاهزة تشمل جميع جوانب التفاوض المختلفة، وتم الاتفاق على أن تكون أساسًا مشتركًا للمباحثات.

وكشف مصدر دبلوماسي أنه من المقرر استئناف المفاوضات في 27 ديسمبر بينما حدد آخر إطارا زمنيا بين عيد الميلاد والعام الجديد.

وكان، إنريكي مورا، قد قال أمس الخميس إن الجولة الأخيرة من الحوار شهدت إدخال بعض العناصر الأكثر مناسبة من المواقف الإيرانية الجديدة إلى الوثائق التي ستشكل أرضية للتفاوض.

ولفت المنسق الأوروبي إلى أن هناك وثيقة مطروحة على الطاولة تشمل كافة نواحي المباحثات الجارية، وأنها، مع بعض الاستثناءات الصغيرة، تشكل أرضية مشتركة للمضي قدما في الحوار.

وأكد مورا أن أطراف الاتفاق النووي اتفقت على أن هذا النص يمثل أرضية مشتركة للتفاوض.

وشدد مورا على تضييق النافذة الزمنية المتوفرة لإحياء الاتفاق النووي، قائلا "ليست أمامنا شهور، بل أسابيع للتوصل إلى اتفاق.. وهناك إحساس بضرورة الاستعجال، وذلك يحظى بأهمية قصوى إذا كنا نريد في الواقع النجاح في هذه المباحثات".

ولفت المسؤول الأوروبي إلى أن المحادثات ستستأنف قريبا وأبدى أمله في أن يحصل ذلك بحلول نهاية العام الجاري، مقرا بأن مهمة صعبة تنتظر الأطراف في الجولة الثامنة منها، ويتعين عليها جميعا، وخصوصا على إيران والولايات المتحدة، تقديم تنازلات وتضحيات.

وتسعى إيران إلى تفاهم يعيد إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 والذي انسحبت منه الولايات المتحدة في عام 2018.وهذه هي الجولة السابعة من المحادثات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة والرامية لإعادة كلا الطرفين إلى الامتثال الكامل للاتفاق، ولكن لم تحقق التقدم المتوقع بسبب تعنت إيران ومراوغاتها، إذ تتفاوض كل من فرنسا وبريطانيا وألمانيا وروسيا والصين بالإضافة إلى مشاركة الولايات المتحدة بطريقة غير مباشرة مع إيران في فيينا.