الإثنين 15 أغسطس 2022 11:13 مـ 18 محرّم 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

جابر عصفور .. محارب الظلام ومضيىء العقول حيا وميتا

جابر عصفور
جابر عصفور

طارق سعيد أحمد

حارب الظلام وأنار بأعماله الأدبية والفكرية الكثير من العقول وهاهو مازال يفعل تسلح بقدرته على التغيير وخاض العديد من الحروب الفكرية وانتصر ترك الناقد الكبير ووزير ثقافة مصر الدكتور جابر عصفور، مكتبة ضخمة من الأعمال التي تشترك في جوهرها على هدف التنوير، وإزاحة الظلام من واقعنا.

وجاء إعلان زوجته الدكتورة هالة فؤاد مؤخرًا عن تحويل منزل الراحل الدكتور جابر عصفور إلى مكتبة بحثية كبيرة للطلاب والباحثين ومركز ابداعي لإقامة الصالونات الثقافية والمحاضرات العلمية امتدادا للدور التنويري للدكتور جابر عصفور الذي أفنى حياته في التنوير الفكري والتطوير العلمي.

"عصفور" من مواليد محافظة المحلة الكبرى في 25 مارس 1944 - 31 ديسمبر 2021، وما بين هذا التاريخ وذاك، مزق جابر عصفور شباك الجهل والظلام وحلق إلى حيث استطاع

تدرج إلى أعلى على السلم العلمي حيث حصل على درجة الليسانس من قسم اللغة العربية بكلية آداب جامعة القاهرة بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف يونيو 1965، ثم حصل على درجة الماجستير من قسم اللغة العربية بكلية آداب جامعة القاهرة بتقدير ممتاز يوليو 1969، ثم حصل على درجة الدكتوراه من قسم اللغة العربية بكلية آداب جامعة القاهرة، بمرتبة الشرف الأولى عام 1973.

أما صعوده على السلم الأكاديمي كان سريعا، حيث عمل الدكتور جابر عصفور بالسلك الأكاديمي بكلية آداب جامعة القاهرة منذ عام 1966، وعين معيداً بقسم اللغة العربية بالكلية في 19 مارس 1966، حصل على درجة مدرس مساعد في 29 نوفمبر 1969، ثم مدرس في 18 يوليو 1973، كما عمل أستاذاً مساعداً زائراً للأدب العربي بجامعة ويسكونسن-ماديسون الأمريكية أغسطس 1977 ـ أغسطس 1978، ثم أستاذا مساعدا بقسم اللغة العربية بكلية آداب جامعة القاهرة اعتبارا من 11 أكتوبر 197، أيضا عمل أستاذاً زائراً للنقد العربي بجامعة ستكهولم بالسويد (سبتمبر 1981 - يونيو 1982، وعين أستاذاً للنقد الأدبي بقسم اللغة العربية بكلية آداب القاهرة سنة 1983، وعمل أستاذاً معاراً ثم عميداً مساعداً بكلية الآداب – جامعة الكويت 1983-1988، ورأس قسم اللغة العربية بكلية الآداب جامعة القاهرة من 19 مارس 1990 إلى فبراير 1993، ثم أمين عام المجلس الأعلى للثقافة اعتبارا منذ 24 يناير 1993 حتى مارس 2007، وأستاذا زائرا للنقد العربي – بجامعة هارفارد الأمريكية عام 1995، وفي 31 يناير 2011 تولى منصب وزيرا للثقافة خلفا للوزير السابق فاروق حسني، واستقال من وزارة الثقافة 9 فبراير 2011 لأسباب صحية، ثم عاد لمنصبه للمرة الثانية كوزيرا للثقافة من يونيو 2014 حتى نهاية فبراير 2015.

ألف الدكتور جابر عصفور العديد من المؤلفات منها: الصورة الفنية في التراث النقدي والبلاغي القاهرة: دار المعارف 1973، مفهوم الشعر: دراسة في التراث النقدي. (القاهرة: دار الثقافة) (1978)، المرايا المتجاورة، دراسة في نقد طه حسين. (القاهرة: الهيئة المصرية العامة للكتاب) (1983)، الإحيائية والإحيائيون ـ دار الثقافة للإحياء، كلية الآداب جامعة القاهرة، قراءة التراث النقدي – (دمشق: دار كنعان للدراسات والنشر) (1991)، التنوير يواجه الإظلام – (القاهرة : الهيئة المصرية العامة للكتاب) (1993)، محنة التنوير – (القاهرة : الهيئة المصرية العامة للكتاب) (1993)، دفاعاً عن التنوير- (القاهرة : الهيئة العامة للثقافة) (1993)، هوامش على دفاتر التنوير - (بيروت : دار سعاد الصباح) (1994)، إضاءات - (القاهرة: إضاءات الهيئة العامة لقصور الثقافة) (1994)، أنوار العقل – (القاهرة : الهيئة المصرية العامة للكتاب) (1996)، آفاق العصر ــ (القاهرة : الهيئة المصرية العامة للكتاب) (1997، زمن الرواية - (دمشق: دار المدى للثقافة والنشر) (1999)، أوراق ثقافية ـ (القاهرة: المركز المصري العربي) (2003)، النقد الأدبي والهوية الثقافية - (دبي: مجلة دبي الثقافية) (2009).

وكانت اسهاماته في الترجمة عديدة ومتنوعة منها: عصر البنيوية من ليفي شتراوس إلى فوكو - (بغداد : دار آفاق عربية) (1985)، الماركسية والنقد الأدبي - (الدار البيضاء : دار قرطبة) (1986)، اتجاهات النقد المعاصر، المجلس الأعلى للثقافة، القاهرة، 2002، النظرية الأدبية المعاصرة ، رامان سلدن ، ترجمة جابر عصفور. القاهرة : دار الفكر (1991).

مؤخرا وضمن فعاليات الملتقى الدولي المعنون بـ "جابر عصفور.. الإنجاز والتنوير" والذي استضافه المجلس الأعلى للثقافة، وذلك بالتعاون بين وزارة الثقافة المصرية ومؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية الاماراتية أعلنت أسرة الراحل متمثل في زوجته الدكتورة هالة فؤاد تحويل منزله إلى مكتبة بحثية كبيرة للطلاب والباحثين ومركزا للإبداع يقيم الصالونات الثقافية والمحاضرات والسمنارات، تتويجا لرحلة مثقف مصري ذهب معه النور كلما ذهب.

فارق "عصفور" الحياة صباح يوم الجمعة في 31 ديسمبر من عام 2021، في القاهرة بعد تعرضه لوعكة صحية دخل على إثرها الرعاية المركزية، في مستشفى القصر العيني، وكان قد تعرض لوعكة صحية مماثلة، خلال شهر أكتوبر من العام نفسه، وأمضى عدة أيام بالمستشفى قبل أن يغادرها.