الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 11:06 صـ 2 ربيع أول 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

ردود فعل واسعة على اعتقال السلطات الإيرانية الناشطة «سبيده رشنو»

سبيده رشينو
سبيده رشينو

تداول رود مواقع التواصل الاجتماعي ونشطاء الاعترافات القسرية عبر فيديو للناشطة الإيرانية سبيده رشنو بواسطة وكالة أنباء هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيراني،وآثارت تلك الاعترفات ردود فعل واسعة.
وسبيده رشنو، فنانة وروائية ومحررة، اعتقلتها السلطات في 15 يونيو بعد احتجاجها بالملاسنة مع امرأة محجبة حذرتها بخصوص طريقة لبسها للحجاب في الحافلة، والتي هددت بتسليم فيديو سجلته لسبيده رشنو إلى الحرس الثوري.

الاحتجاج لم يختزل على الرواد العاديين لمواقع التواصل الاجتماعي بل شمل كتاباً وفنانين وجامعيين، ومن بينهم المحامي، عضو هيئة التدريس الأكاديمية بجامعة طهران، محسن برهاني، الذي قال إن قرار مدراء هيئة الإذاعة والتلفزيون بث صورة سبيده رشنو في برنامج اعتراف قسري يترتب عليه عقوبة قانونية.

وبعد أسابيع قليلة من المخاوف واسعة النطاق بشأن مصير رشنو المجهول بعد اعتقالها، انطلقت حملة على تويتر مع هاشتاج أين سيبيده؟ والتي سرعان ما أثارت عاصفة من ردود الفعل، فقد ظهرت سبيده رشنو في تقرير بثه التلفزيون الإيراني، يوم السبت 29 يوليو، وقدم التقرير سرد الأحادي الجانب للملاسنة بين السيدة رشنو وامرأة ترتدي الحجاب، حيث ظهر وجه سبيده رشنو لبضع ثوان في مكان يشبه استوديو، وهي تقول جمل ترضي السلطات. وفي وقت لاحق، فقد نشرت نسخة أخرى لهذا الفيديو على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث تم تعتيم وجه سبيده رشنو.

وأدى بث الاعترافات القسرية للسيدة رشنو إلى موجة واسعة من الانتقادات من قبل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي.