الأربعاء 17 أغسطس 2022 01:04 مـ 20 محرّم 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

«سلمى محمد» فنانة بدون مُعلم تحلم بالعالمية والشهرة

سلمى صاحبة الموهبة
سلمى صاحبة الموهبة

بدأت مشوارها بـ"الشخبطة" على الورق، ولكن بعد مرور عدة أعوام وجدت نفسها تخط أجمل الرسومات الفنية على اللوحات، والجميع حولها يشيد بجمال لوحاتها، فعزمت على تطوير موهبتها ذاتيًا بدون مُعلم أو أى تعليم خارجى، لتنسج من أيديها لوحات فنية مُبدعة.

«سلمى محمد» طالبة في الصف الأول الثانوي من مركز مطوبس بمحافظة كفر الشيخ، بدأت طريق الفن بـ"الشخبطة" للاستمتاع بأوقات فراغها، ولكن مع مرور الوقت وجدت نفسها تحول الأوراق البيضاء إلى لوحة فنية تحدث ناظريها، فبدأت ترسم ببراعة واحترافية.

الرسم بالنسبة لسلمى

تقول «سلمى»: «بحب الرسم جدًا من صغر سني، وهو أقرب صديق لقلبى، ولكن منذ عامين بدأت أهتم أكثر لأني وجدت نفسي امتلك موهبة فريدة، وخاصة بعد أن اُعجب الجميع برسوماتى وأصبحت مصدر إلهام للآخرين، فبدأت أخطو أكثر نحو حلمى بتطوير الموهبة».

أدوات الرسم

الرسم من فنون لغة الصمت المُحاكى، وكانت «سلمى» بأدوات بسيطة مكونة من الزيت والفحم والرصاص وألوان مياه تعزف أجمل الألحان المرئية على اللوحات الصامتة، وكانت تدهشك لوحاتها لتجد نفسك أمام صور التقطتها عدسة مصور وليست ريشتها.

16 عامًا أصبح عُمر «سلمى» الآن ونجحت في تحقيق جزء من حلمها والمشاركة بلوحاتها في معرضين والحصول على عدة شهادات، وكان والديها وأصدقاؤها وأختها أكثر الداعمين لها في الموهبة، فطورت من نفسها، وكانت تستخدم الرسم في التعبير عن المشاعر المكبوتة بداخلها، وما يحمل خيالها من فن فريد.

وأضافت «سلمى»: «امتلك حسابًا على إنستجرام أنشر عليه صورى، وأشعر بالسعادة عندما اطلع على تعليقات الأصدقاء والمتابعين التى تعطنى قوة تحفيزية على استكمال الطريق، وكان أجمل يوم شعرت فيه بالسعادة عندما أهدتنى أختى أدوات الرسم وكانت أول أدوات أمتلكها، وبدأت أرسم بكل حب لحلمى في كتابة حروف اسمى من نور في فضاء الموهوبين».

واختتمت وتقول «سلمى»: «نفسى أعمل معرض كبير أعرض فيه كل لوحاتي، وأشارك بلوحاتى في معارض عالمية، ونفسى أكون مشهورة جدًا وأطور من نفسي أكثر حتى أصل لمستوى المحترفين».

xmd