الخميس 29 سبتمبر 2022 03:54 مـ 4 ربيع أول 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

روسيا تعلن موعد تصدير الحبوب.. وتركيا توضح كيفية المراقبة

تصدير الحبوب الأوكرانية
تصدير الحبوب الأوكرانية

أعلنت الخارجية الروسية اليوم الأربعاء،عن بدء تصدير الحبوب الأوكرانية في أقرب وقت،مؤكدة : أن اتفاق اسطنبول قد ينهار إذا استمرت عرقلة صادرات موسكو الزراعية.

لذا أضافت "يجب أن تنطلق عملية تصدير الحبوب من روسيا وأوكرانيا بشكل متزامن".

بالسياق، ذكر مسؤول تركي كبير، اليوم، أن أول سفينة تنقل الحبوب الأوكرانية من المرجح أن تغادر ميناء على البحر الأسود هذا الأسبوع.

هذا،وقال المسؤول الذي رفض ذكر اسمه قوله، إن "الأمر لن يستغرق أكثر من بضعة أيام، حيث يتم تحميل السفينة بالحبوب الأولى هذا الأسبوع وسيتم تصديرها من أوكرانيا"، حسب ما نقلته "رويترز".

من ناحيته،، أعلن المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالين، أنه من الممكن نقل ما يصل إلى 50 مليون طن من الحبوب من أوكرانيا وروسيا بالتنسيق مع مركز الحبوب في إسطنبول، حتى نهاية العام.

وتابع : أنه سيسمح بنقل المنتجات الزراعية فقط من خلال ممر الحبوب الآمن، وسيراقب ذلك مركز التنسيق المشترك الذي تم إنشاؤه في إسطنبول، وسيفتتح اليوم.

كذلك، أوضح أن خروج سفن الحبوب من الموانئ الأوكرانية سيكون تحت سيطرة السلطات المحلية بشكل كامل، ثم تتبع هذه السفن طريقا معينا، تبلغ به مركز إسطنبول في كل مرحلة، وعند دخولها المياه الإقليمية التركية ستستمر مراقبة السفن، وسيجري تفتيشها بالقرب من إسطنبول عند نقطة معينة، وسيتم تطبيق إجراء مماثل للسفن العائدة، وفقا لوكالة "بلومبيرغ".

وأرادف قالن، "حتى نهاية العام الحالي وبالتنسيق مع مركز الحبوب في إسطنبول، الذي سيكون تحت إشراف الأمم المتحدة، يمكن نقل من 40-50 مليون طن من الحبوب من روسيا وأوكرانيا إلى الأسواق العالمية" فيما قال ايضا إن هناك 20-25 طنا من الحبوب في مستودعات أوكرانيا، و25-30 طنا في مستودعات روسيا.

وبذلك،سيتم التفتيش بموجب اتفاقية تصدير حبوب البحر الأسود من قبل موظفين أتراك تابعين لمركز التنسيق المشترك، ومن المتوقع أن يتم التفتيش في منطقة مرسي توركيلي على الطريق إلى إسطنبول.

وفي وقت سابق من الجمعة الماضية، وقّع ممثلون عن روسيا وأوكرانيا اتفاقية في إسطنبول، تسمح لكييف باستئناف شحنها للحبوب من البحر الأسود إلى أسواق العالم، وذلك برعاية الأمم المتحدة.

يذكر أن..الجانبان قد توصل إلى اتفاق مبدئي بشأن خطة للأمم المتحدة من شأنها أن تمكن أوكرانيا من تصدير 25 مليون طن من الحبوب ومنتجات زراعية أخرى عالقة في موانئها على البحر الأسود، التي قامت سلطات كييف بنشر مئات الألغام البحرية فيها.

ويشكل هذا الاتفاق تدخل الأمم المتحدة للعمل على إزالة القيود الغربية والدولية غير المباشرة، المفروضة على الحبوب والأسمدة الروسية.

ولاشك ، أن أسعار الغذاء ارتفعت بشكل كبير في العالم منذ العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا في فبراير الماضي، حيث توقفت عمليات الشحن من الموانئ الأوكرانية، أحد أكبر مصدري الحبوب، وطالت هذه الأزمة خصوصا الدول الأشد فقرا.