الأربعاء 17 أغسطس 2022 11:30 صـ 20 محرّم 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

أمريكا تجهز مفاجأة لـ روسيا

عناصر من الجيش الأوكراني
عناصر من الجيش الأوكراني

ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، أن إدارة الرئيس جو بايدن تدرس خطة تقضي بإمداد السلطات الأوكرانية، بأسلحة سبق أن خصصتها للحكومة الأفغانية المنهارة.

وأفادت وول ستريت جورنال نقلا، عن مسؤولين أمريكيين وأوكرانيين تأكيدهم بأن حكومة كييف، بحثت إمكانية تصدير هذه الأسلحة التي تشمل مروحيات قتالية ومعدات عسكرية أخرى إليها، مع مسؤولين في البنتاجون الذي يدعم بشكل عام زيادة الإمدادات العسكرية إلى أوكرانيا.

5 مروحيات روسية

وأكد مسؤولون أمريكيون للصحيفة أن حزمة الأسلحة هذه تشمل خمس مروحيات روسية الصنع من طراز "مي-17" سبق أن استخدمها الجيش الأفغاني وهي خضعت لاحقا للصيانة في أوروبا الشرقية.

وقال مسؤول أوكراني أن حكومة كييف تضغط على إدارة بايدن بهدف الحصول على منظومات للدفاع الجوي منها صواريخ "ستينجر"، بدعوى أن هذه الأسلحة ستتيح لها حماية البلاد من الطيران الروسي.

وتسعى أوكرانيا، وفقا ل وول ستريت جورنال ، إلى الحصول على عشر مروحيات أمريكية من طراز "بلاك هوك" خصصتها واشنطن إلى الحكومة الأفغانية المنهارة لكن لم يتم تسليمها إليها.

وزارة الدفاع الأمريكية

ورفض المتحدث باسم البنتاجون، أنطون سيميلروث، التعليق على تفاصيل الموضوع.

وأكد في الوقت نفسه أن وزارة الدفاع الأمريكية تعمل بشكل وثيق مع كييف لتقييم المطالب المحددة من قبل القوات الأوكرانية.

وذكر المسؤولون الأمريكيون أن مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض لم يصادق بعد على تقديم هذه المساعدات العسكرية إلى كييف، بينما تبحث إدارة بايدن عن حل دبلوماسي يتيح إجبار موسكو على التخلي عن حملة الضغط العسكري التي تمارسها عند حدود أوكرانيا.

ونقلت صحيفة ،وول ستريت جورنال عن بعض أعضاء الكونجرس والمسؤولين الحكوميين قولهم إن مجلس الأمن يتردد في توسيع صادرات الأسلحة إلى أوكرانيا تحسبا لتصعيد التوترات مع موسكو.

يذكر أن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) كانت قد اقرت مبلغ 250 مليون دولار مساعدات لأوكرانيا لدعم صناديق التعاون الأمني وبأسلحة من الجيل الثالث لتعزيز قدراتها البحرية والبرية وفي مجال الحرب الإلكترونية

وتأتي المساعدات الأمريكية لدعم العلاقة الدفاعية طويلة الأمد بين الولايات المتحدة وأوكرانيا لتوفير المزيد من التدريب والجهود والمعدات والاستشارات لبناء قدرات القوات المسلحة الأوكرانية.